القصر الجمهوري

بعد مغادرته الـ otv.. من ينتظر عزيز؟

أعلن جان عزيز أمس استقالته من قناة «أو تي في». وفيما لم يذكر سبب قراره، إلا أنه بات معروفاً أن الاستقالة متصلة بالخلاف بين عزيز والوزير السابق الياس بو صعب.وهذا الخلاف سبق أن دفعه إلى الاستقالة من منصبه كمستشار لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون.على حسابه على موقع «تويتر»، كتب عزيز، أمس:«تقترب نهاية الصوم. يلوح الصليب. ها أنا حاضر للفداء. تحلو بعده القيامة. وداعاً للزملاء في المحطة. ولأحبتي على الشاشة. باق في مشروع دولة بلا فساد ولا فاسدين. كل الشكر والمحبة للصديق الأخ روي (الهاشم). كل التقدير لك جبران (باسيل). على العهد يا سيد العهد... وداعاً».وذكرت صحيفة "الاخبار" ان جان عزيز التي غادرها بعد انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، وانضمامه إلى الفريق الرئاسي، تنتظره ليعود إلى قرائها عبر زاويته في الصفحة الخامسة، كما منذ تأسيسها عام 2006.

عون: للمحافظة على استمرار التسليفات والقروض لدعم الطبقة الوسطى

طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من جمعية مصارف لبنان المحافظة على استمرارية العمل الاقتصادي، واستمرار التسليفات التي من شأنها ان تدعم الطبقة الوسطى في لبنان. موقف الرئيس عون نقله عنه رئيس جمعية المصارف الدكتور جوزف طربيه الذي زار قصر بعبدا قبل ظهر اليوم على رأس وفد من الجمعية، حيث عرض مع رئيس الجمهورية الاوضاع العامة في البلاد والتطورات الاخيرة، ودور المصارف في المحافظة على الاستقرار المالي. كما تم التطرق الى الاجراءات التي تتخذها المصارف بالتنسيق مع مصرف لبنان، والتي كانت موضع بحث في زيارة نائب وزير الخزانة الاميركية لشؤون مكافحة الارهاب السيد مارشال بيلنغسلي. وأثار رئيس الجمعية واعضاء الوفد موضوع الرسوم المطروحة على القطاع المصرفي والازدواج الضريبي والرسوم على الفوائد، مشددين على اعتماد العدالة في تطبيق الضرائب. وتم البحث خلال الاجتماع في عدد من الاقتراحات التي وعد عون بدرسها مع المعنيين.

Time line Adv
loading