القصر الجمهوري

جنبلاط في القصر الجمهوري... قريبا!

أشارت مصادر مواكبة لمسار العلاقة بين رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط والعهد وخصوصاً في ما يرتبط بقانون الانتخابات وملفات أخرى لـ"النهار"، الى أن الأمر المستجد في هذا الإطار يتمثل بما أثير حول استقالة وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده، وهذه الاستقالة حملها حماده إلى جنبلاط مطلعا إياه على كل ما يجري في وزارة التربية بعد "تركة ثقيلة" وملفات عديدة مفخخة، والمعروف أن حماده طويل الباع في كل الوزارات التي تولاها، بشهادة الحلفاء والخصوم معا، ولكن جنبلاط، نظراً الى الظروف الاستثنائية التي يعيشها البلد، تمنّى عليه الاستمرار في مهماته مطلقاً شعار "كلنا مروان حماده".

loading