القمح

لبنان يشدد فحوصات القمح المستورد بعد أزمة تلوث

بدأ لبنان العمل بفحوصات أشد صرامة لواردات القمح إثر اكتشاف مادة مسرطنة في عينة من القمح في وقت سابق هذا العام وهو ما قالت وزارة الصحة العامة إنه قد يزيد أزمة التفريغ في الموانئ. وتشمل الإجراءات السارية بأثر فوري فحوصات جديدة للسفن ومرافق التخزين تشرف عليها لجنة تنسيق جديدة من عدة وزارات واختبارات للقمح على أعماق كبيرة داخل غرف التخزين بسفن الاستيراد. وقالت جويس حداد المنسقة العامة لحملة سلامة الغذاء بوزارة الصحة العامة لرويترز إن أي سفينة لا تستوفي شحناتها المعايير سيصدر إليها الأمر بمغادرة لبنان.

وزارة التموين المصرية ترفض الادعاءات بالتلاعب في أرقام مشتريات القمح

رفضت وزارة التموين المصرية الادعاءات بأن أرقام مشتريات القمح مبالغ فيها وتعهدت بفرض غرامات على الموردين المحليين الذين يقدمون بيانات غير صحيحة عن المخزونات. وأعلنت الوزارة أن الحكومة قادت حملات تفتيش على صوامع القمح هذا الشهر بعدما أطلقت أرقام مرتفعة غير معتادة للمشتريات ادعاءات من جانب مسؤولين كبار في القطاع وتجار وأعضاء برلمان بحدوث عمليات احتيال على نطاق واسع. وقالت مصر ‭-‬أكبر بلد مستورد للقمح في العالم‭-‬ إنها أنهت مشتريات القمح المحلية هذا الشهر حيث اشترت نحو خمسة ملايين طن من المزارعين المحليين ارتفاعا من ثلاث ملايين إلى 3.5 مليون طن سنويا كان يتم توريدها على مدى السنوات العشر الماضية. وإذا كانت تلك الأرقام غير صحيحة فربما تضطر مصر إلى شراء كميات أكبر من القمح الأجنبي لتلبية احتياجات الطلب المحلي في الوقت الذي تعاني فيه من نقص الدولارات وهو ما يستنزف بالفعل قدرتها على الاستيراد.

المغرب يرفع رسوم استيراد القمح اللين إلى 65%

قالت الحكومة المغربية في بيان إن المغرب سيرفع الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين إلى 65 بالمئة من 30 بالمئة بدءا من 15 من حزيران حتى 15 آب من أجل استقرار الأسعار عند 2800-2850 درهما (290.85-296.04 دولار) للطن. وكانت هذه الخطوة مفاجئة بعدما أبلغ وزير الفلاحة رويترز في نيسان أن المغرب سيبقي الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين عند 30 في المئة حتى نهاية 2016 في أعقاب موجة جفاف شديدة أضرت المحصول المحلي هذا العام. ومن المتوقع أن يحصد المغرب محصول حبوب قدره 3.35 مليون طن هذا العام بانخفاض 70 في المئة عن المحصول القياسي في الموسم السابق الذي بلغ 11 مليون طن. وهذه هي المرة الأولى التي لم يغلق فيها المغرب موسم الاستيراد في نهاية أبريل نيسان حيث طلب أصحاب المطاحن ومستوردو القمح من الحكومة تمديد فترة الاستيراد والتبكير ببدء موسم الاستيراد التالي. ويمتد موسم الاستيراد في المغرب عادة من تشرين الأول حتى نيسان وبعد ذلك ترتفع الرسوم الجمركية على واردات القمح إلى مستويات عالية للغاية من أجل حماية المحصول المحلي.

Advertise with us - horizontal 30
loading