اللاجئون السوريون

برّي مرتاح: المبادرة تحظى برعاية دولية

عكست أجواء رئيس مجلس النواب نبيه برّي، مساء أمس، ارتياحه الكبير للمحادثات التي دارت مع الموفد الرئاسي الروسي ألكسندر لافرنتييف في القصر الجمهوري، لا سيما أن الرسالة التي نقلها الموفد من دمشق أكدت «استعداد الدولة السورية في المساعدة والتساهل إلى أبعد الحدود، بما يخدم إنجاح المبادرة الروسية». وكذلك التشديد على «عدم التعرض للعائدين بأي شكل من الأشكال».وتكمن أهمية المبادرة، بحسب ما نقلت أجواء عين التينة لـ "الاخبار"، في أنها «جديّة وتشمل ملف النازحين في كل المنطقة، وتحظى برعاية دولية وإلا لما كانت قد سلكت طريقها نحو التنفيذ». الوفد الروسي الذي جاء مطالباً بموقف واضح من الجانب اللبناني، سمع بحسب مصادر الرئيس برّي «موقفاً موحداً جعل من الاصطفافات الداخلية حول هذا الملف لا قيمة لها».

ما هو التطور الابرز الذي طرأ على ملف النزوح؟

قالت مصادر تابعت اجواء اللقاءات اللبنانية ـ الروسية لـ«الجمهورية» ان «التطور الابرز الذي طرأ على ملف النزوح هو قوة الدفع الدولية التي أعطيت في قمة هلسنكي وحملها معه موفد بوتين الى لبنان، معطوفة على ضمان دولي لم يكن متوافراً في السابق وهذا ما يشجع النازحين اكثر على العودة. فالروسي وخلفه الأميركي سيكون مسؤولا عن هذه العودة وهو موجود على الارض». وكشفت ان الجانب الروسي «اعلن صراحة بأنه مسؤول عن كل نازح يعبر الحدود بالتنسيق مع الجهات المعنية، اما الإجراءات فلن تخرج عن النطاق المتبع منذ مدة من الامن العام اللبناني».

Advertise with us - horizontal 30
loading