اللواء عباس ابراهيم

اللواء ابراهيم يتريّث في نشر مرسوم التجنيس

اشارت صحيفة "الجمهورية" الى ان مرسوم التجنيس ظلّ موضعَ اهتمام في البلد، وبان المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم يَعكف على التدقيق في أسماء المجنّسين. وفيما كان هناك اتّجاه الى نشرِ المرسوم على موقع الامن العام الالكتروني اليوم الخميس، علمت "الجمهورية" من اللواء ابراهيم أنه يتريّث في نشره لكي لا ينعكس نشره سلباً على مسار التحقيقات التي يقوم بها، وهو يدعو الى سحبِه من التداول بغية إنجاحِ مهمتِه، خصوصاً وأنّ غالبية الاتصالات التي ورَدت الى الأمن العام على الأرقام المعمّمة لم يكن لها علاقة بأزمة المرسوم، وإنّما تركّزت على مراجعات شخصية، وسيُعلن اللواء ابراهيم عن الخطوات اللاحقة في مراحلها.

أحد المشمولين بمرسوم التجنيس في كتاب الى اللواء ابراهيم: اسحبوا اسمي!

في محاولة يائسة لتبرير ما حصل في مرسوم التجنيس قام المدعو سامر فوز بالتوجه بكتاب الى اللواء عباس ابراهيم،مفاده: "نظراً لحالة الهجوم الإعلامي الذي تعرّض له مرسوم التجنيس الأخير ورغبة مني في الخروج من السجالات اللبنانية الداخلية وتجنباً لتشكيل ايّ احراج لأي جهة تبنّت حصولي على الجنسية اللبنانية معرفة منها انّ حاجتي للوثائق الرسمية اللبنانية سببه تجنب العوائق التي يتعرّض لها المستثمر الأجنبي ورغبة مني في توسيع الاستثمارات العقارية والفندقية في لبنان فقد قرّرت الإلتماس من حضرتكم سحب اسمي من جداول المشمولين بمرسوم التجنيس وذلك حرصاً على ما ذكرته سابقاً من استمرار العلاقة الطيبة ومصالح الأخوة والأصدقاء المتعرضين لهذا الهجوم الإعلامي". وبذلك يكون فوز قد أبلغ اللبنانيين بانهم فقدوا فرصة استثمار في لبنان، علما ان فرص الاستثمار تأتي من خلال خطط اقتصادية واضحة وليس فقط من خلال ما حصل في مرسوم التجنيس وفق الطريقة التي هرّب بها. فالقانون اللبناني واضح لجهة اعطاء الجنسية اللبنانية وهذه المحاولة تبدو بائسة وبرسم الرأي العام.

loading