المحكمة

الأمومة تنتصر على ذكورية المحاكم الجعفرية: آدم يعود الى حضن امه

بعد سنوات في مواجهة ظلم المحكمة الجعفرية، والاصطدام بـ"عِتْق" قوانينها وقلة إنسانية القيمين عليها، نجحت الأم ريتا شقير، التي تحولت قضيتها إلى قضية رأي عام، في انتزاع حق حضانة ابنها آدم (ست سنوات)، الذي كان قد رفض مرتين الذهاب مع موظف المحكمة إلى أبيه.وحصل الاتفاق ظهر يوم الأربعاء، بحضور ورعاية رئيس دائرة التنفيذ في بلدة جويا القاضي ريشار السمرا، والمحاميين حسين يحيى ونجيب فرحات ممثلا الطليق وطليقته، على أن يكون الطفل مع الأم خمسة أيام في الأسبوع، ومع والده يومين فقط. وبناء عليه، تقرر وقف تنفيذ قرار الحبس لثلاثة شهور الصادر بحق ريتا شقير.وشهدت قضية ريتا وآدم تضامناً شعبياً كبيراً من قبل "سكان" مواقع التواصل الاجتماعي، وضغطاً إعلامياً للوصول إلى حل عادل. ويبدو أن انتصار الشابة الشيعية، قد يفتح الباب واسعاً أمام بعض الإصلاحات، التي باتت واجبة في قوانين المحاكم الجعفرية.

loading