المدارس

100 حافلة مدرسية....هِبة لهذه المدارس!

تسلم وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال مروان حماده من السفيرة الأميركية إليزابيث ريتشارد ومديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) الدكتورة آن باترسون اليوم 100 حافلة مدرسية قدمتها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية إلى مدارس رسمية في 24 منطقة من لبنان، في حضور المدير العام للتربية بالتكليف عماد الأشقر ومديرة التعليم الثانوي جمال بغدادي ورؤساء المناطق التربوية: فيرا زيتوني ونهلا حاماتي ومحمد الحمصي، رئيس دائرة التعليم الأساسي هادي زلزلي والمستشار الإعلامي ألبير شمعون وفريق عمل الوكالة ومشروع "كتابي". وبدءا من العام الدراسي 2018-2019، ستوفر هذه التقدمة بقيمة 6,4 ملايين دولار إمكان الوصول إلى المدرسة لما يقرب من 5000 تلميذ لبناني ولاجئ مسجلين في المرحلتين الأولى والثانية من المدارس الرسمية في جميع أنحاء لبنان.

Advertise

المدارس الخاصة: السلسلة شمّاعة لأزمات مفتعلة

غدا قانون سلسلة الرواتب شماعة يعلّق عليها أصحاب المدارس الخاصة كل مشاكلهم الراهنة والمزمنة، ولم يعد يخفى على المعلمين ونقابتهم أنّ الأزمة الحالية المفتعلة، التي يذهب ضحيتها معلمون مصروفون، تصب في إطار تعديل القانون والطلب من الدولة تمويل الدرجات الست الاستثنائية. الرئيس السابق لنقابة المعلمين، نعمه محفوض، اعتبر في اتصال مع «الأخبار» أنّ الجو العام في البلد يصب في اتجاه تحميل حقوق المعلمين مسؤولية كل أزمات المدارس، وهذه سابقة خطيرة، «فلا مشكلة جمعية المقاصد مستجدة، ولا المدارس الكاثوليكية طبقت قانون السلسلة بكل مندرجاته، فغالبيتها لم تدفع مثلاً الدرجات الست، وبالتالي فإنّ جعل القانون الطربوش لكل القضايا حجة مرفوضة، ونحن لا نفهم كيف أن مدرسة تستطيع أن تزيد 600 ألف ليرة على قسط كل تلميذ وتعطي المعلمين جميع حقوقهم، ومدرسة مماثلة لها لجهة عدد التلامذة والجهاز التعليمي تفرض زيادة تصل إلى ألف دولار ولا تعطي المعلمين حقوقهم!».

loading