المسيحيون

منعا َ للاستبداد

صحيح ان "السلطة القائمة في بلدنا هي غير قادرة على تحمّل رأي المعارضة"، كما قال رئيس الكتائب الشيخ سامي الجميل. واذا لم تكن هذه السلطة ديكتاتورية معلنة فان ادارتها لشؤون البلد هي "ادارة ديكتاتورية"، اي استبدادية ،بغض النظر عن النية والقصد كما يلمح الى ذلك ايضا ًرئيس الكتائب: فقد تكون السلطة بريئة من هذا العيب، لكن الاكيد انها "غير قادرة " على تحمّل الرأي المخالف، فاذا بها تتصرف بشكل انفعالي، وبغضب احيانا كما كانت الحال في الجلسة النيابية الاخيرة .

"مصرع الآلهة" في تنّورين!

ببركة راعي أبرشية البترون المارونيّة المطران منير خيرالله وحضوره، دعت بلديّة تنورين ورعيّة سيّدة الإنتقال-تنّورين الفوقا ونادي الشبيبة الرياضي الثقافي-تنّورين الى حضور حفل توقيع الكتاب الأوَّل للشدياق يوسف "رامي" فاضل "مصرعُ الآلهة" الصادر عن دار الفارابي للنشر في بيروت وذلك في مبنى بلدية تنّورين يوم الجمعة الواقع في الثالث والعشرين من شهر حزيران في تمام الساعة السادسة مساءً.وقد عرّف الخوري بيار طانيوس "مصرع الآلهة" بما يلي:"هو الكتاب الأوّل للشدياق يوسف "رامي" فاضل، وقد تمخَّض به على مدى خبرات كثيرة واختبارات متنوّعة في الرسالة الإنسانيّة وفي البشارة المسيحيّة.

نجّار: قانون الانتخاب الجديد معقّد وقابل للطعن

اعتبر الوزير السابق البروفيسور ابراهيم نجار ان قانون الانتخاب الجديد، والتي كانت ولادته قيصريّة، معقّد ونظامه صعب الفهم وقابل للطعن، مضيفا:"التمديد للمجلس النيابي سنة مشكوك فيه ولكن لا اظن أن أحدا سيبادر الى تقديم اي طعن". واعتبر نجّار في حديث عبر صوت لبنان 100.5، ان القانون الجديد اقرب الى "مخلوطة" فيها النسبية، الصوت التفضيلي، تدوير الزاويا، تنازلات من الجميع، تفصيل على القياس، أما من الناحية الدستورية فهو يطرح مسائل خطيرة ومتعددة، معتبرا ان التذرع بصياغة القانون للتمديد 11 شهرا ليس سببا قانونيا يجيز التمديد. وتابع:"على الامد الطويل القانون الجديد لن يكون صالحاً للنظام اللبناني ولن يكون لمصلحة المسيحيين، وسيعطي بعض الاحزاب ما لا يقل عن 40 نائب ما سيشكّل الرافعة التي ستفرض رأيها على القوى المتفاوفة".

loading