المسيحيون

بعد 3 سنوات...كريستينا المسيحيّة عادت لتردّد مجددا كلمة "ماما" و"بابا"

عادت طفلة مسيحية عراقية تبلغ من العمر ستة أعوام إلى حضن عائلتها مرة أخرى لتردد مجددا كلمة "ماما" و "بابا" التي حرمت منها منذ أن خطفها تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أعوام.وقالت والدتها عايده نوح يوم السبت "أسعد يوم في حياتي هو اليوم الذي عادت فيه كريستينا إلينا مرة أخرى".وكانت الهالات السوداء حول أعين الأم دليلا واضحا على الليالي التي قضتها دون نوم منذ أغسطس آب 2014 عندما خطف المتشددون كريستينا منها بعد بضعة أسابيع من اجتياحهم بلدة قرة قوش التي تبعد 15 كيلومترا جنوب شرقي الموصل.

ميشيل أيوب...المسحراتي المسيحي الذي يوقظ المسلمين على السحور منذ 14 عاما

في قرية المكر القريبة من مدينة عكا في الجليل الأسفل داخل أراضي 48، يصدح صوت المسحراتي المسيحي، ميشيل أيوب، مغرداً خارج سرب الشعارات العنصرية.وكشف أيوب إنه يمتهن التسحير منذ 14 عاماً متطوعاً، لإيقاظ المسلمين لسحورهم. وقال: "بتذكر وأنا طفل كان في مسحراتي عنا بالبلد وكان جو رائع وجو خير في رمضان بعدين هاي المهنة انتهت وأنا واجب علي أساعد أخوي المسلم لازم حد يوقظه مشان يتسحر ولازم أروح عنده وأصحيه".يستيقظ ميشيل أيوب في الساعة الواحدة فجراً ويستعدّ ثم يجوب شوارع المكر حتى الساعة الرابعة فجراً وينادي بصوته الجميل "يا نايم وحّد الدايم …قوم واصحى سبح الرحمن"، ويستفيق أبناء قريته وتضيء الشبابيك داعية له بالتوفيق وينادي الجيران "تفضل تعال تسحر عنا"، كما يدعون له بكلام طيب.

Advertise
loading
popup closePierre