المسيحيون

اليازجي زار مطارنة زحلة: أراضينا مقدسة

جال بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر اليازجي، اليوم على مطارنة زحلة، يرافقه مطران زحلة وبعلبك وتوابعهما للروم الأرثوذكس انطونيوس الصوري نيفن صيقلي والأساقفة موسى الخوري، لوقا الخوري وثيودور غندور وكهنة وشمامسة. المحطة الأولى كانت في مطرانية السريان الأرثوذكس، حيث كان في استقباله راعي أبرشية زحلة والبقاع للسريان الأرثوذكس المطران بولس سفر، وأبناء الأبرشية الذين استقبلوه بالترحاب والصلاة وعزف فرق الكشافة. وأكد سفر خلال اللقاء ان "ما يجمع بين الكنيستين الأنطاكية والسريانية الأرثوذكسية هو ذاك التاريخ المشترك، التاريخ الذي جمع الكنائس مؤخرا حول الهم والمصير الواحد، بحيث تزدان علاقتنا مع مطرانية زحلة للروم الارثوذكس بطيب المودة والاحترام والأخوة، لا سيما ان ابناءنا كانوا يرفعون الصلاة في كاتدرائية القديس نيقولاوس العجائبي للروم الأرثوذكس قبل العام 1923، حيث لم يكن لدينا كنيسة، وهذا دليل ثابت على المحبة الراسخة في النفوس والقلوب، وبالتالي فإن زيارتكم يا صاحب الغبطة هي زيارة منتظرة تؤكد للشعب المؤمن ان رؤساء الكنائس لا ينسون قطيعهم أينما كان".

Time line Adv

الراهب يعترف: لقد قتلت رئيس الدير!

بعد أكثر من أسبوعين على اكتشاف مقتل أسقف ورئيس دير الأنبا مقار، أسدل الستار على اللغز الذي سيطر على الرأي العام خلال الفترة الماضية، وذلك بعد اعتراف الراهب أشعياء المقاري بارتكابه الحادث برفقة الراهب فلتاوس المقاري الموجود الآن في مستشفى "أنجلو أمريكان" عقب محاولة انتحاره داخل قلايته بالدير. بدأت القضية صباح الأحد ٢٩ يوليو، عندما عثر رهبان الدير على جثمان الأنبا أيبفانيوس أسقف ورئيس دير الأنبا مقار ملقى على وجهه أمام قلايته الخاصة "المكان الذي يقيم فيه بالدير" محاطا ببركة من الدماء، الأمر الذي دعاهم إلى الاتصال بالبابا تواضروس بطريرك الكرازة المرقسية، في أثناء وجوده بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون لإبلاغه بالحادث.

Agem Australia 2019
loading