المصارف اللبنانية

بعد سرقة فرعه... البنك يوضح

أعلن البنك اللبناني الفرنسي، في بيان توضيحي اليوم عن عملية السطو التي طالت فرعه في المريجة يوم امس، "ان السارقين لم يأخذوا إلا الأموال النقدية ولم يسرقوا اي اوراق". وكان قد اقتحم اربعة مسلحين عند التاسعة من صباح أمس الخميس البنك اللبناني الفرنسي في المريجة وعملوا على سحب الخزنة الصغيرة بكاملها، كما سلبوا اموالا من الخزنة الكبيرة، وفروا في سيارة رانج روفر الى جهة مجهولة. وقد قُدّرت الاموال المسروقة ب 150 الف دولار اميركي.

التبادل التلقائي للمعلومات المالية.. نهاية السرية المصرفية؟

بعد قانون الامتثال الضريبي الأميركي الذي شرّع في العام 2010، يدخل العالم اليوم في منظومة جديدة، تشبه «فاتكا» إنما بصورةٍ أكثر شمولية بحيث لا تتركّز على الحسابات الأميركية وحسب، بل على حسابات الأجانب في مختلف الدول، وتهدف للحدّ من التهرّب الضريبي بين الدول، عبر تتبّع الحسابات المصرفية والاستثمارات الأجنبية والتواصل مع الدول من أجلها. إذاً بعد «فاتكا»، تجد المصارف اللبنانية نفسها اليوم أمام تحدٍّ جديد، فمعيار التبادل التلقائي للمعلومات المالية الصادر عن «منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية»، بتكليف من مجموعة العشرين، بدأ التحضير لتطبيقه عالمياً، وهو في الواقع يضع موضوع السرية المصرفية في منتصف الدائرة، فارضاً ضرورة تعديل القانون في هذا السياق، لرفع السرية، تطبيقاً للمعيار العالمي.

Advertise
loading
popup close

Show More