المصارف اللبنانية

لا تهزّ الواقف عَ شوار!

كل ما حصل خلال سنتين، وما بدأ يحصل الآن مع مطلع السنة الثالثة، على صعيد المصارف والاقتصاد اللبناني بصورة عامة، وما سيحصل لاحقاً وفق تقارير بعض السفراء، أساسه واحد، نبعهُ واحدٌ، مرجعه واحد، هدفه واحد، وبيد دولة واحدة. فطموحات إيران أصبحت جامحة في المنطقة. أما في لبنان فقد سَهُلت عليها مهمة وضع اليد على "المفاتيح الأساسية"، فاغتنمت الفرصة ووضعت يدها على الاستحقاق الرئاسي... طبعاً بالتنسيق مع حلفائها في بلد يكاد يتحوَّل غابة سائبة.

مؤشر بالغ الخطورة...

ترى مصادر مصرفية للـ "اللواء"، أن استهداف «بنك لبنان والمهجر»، مؤشر بالغ الخطورة ينذر بتحوّل نوعي في مسار المواجهة التي بدأت مع المصارف، خاصة وأن الرسالة الأهم التي يمكن استخلاصها مما حدث، هي توجيه إنذار شديد اللهجة إلى المصارف اللبنانية بعدم الاستجابة لمضمون القرار الأميركي الخاص بحزب الله، وإلا فإن النتائج ستكون وخيمة، على نحو ما حصل مساء الأحد، حتى ولو كان الثمن الذي ستدفعه المصارف غالياً،

Jobs
Advertise with us - horizontal 30
loading