المفتي عبد اللطيف دريان

الراعي: أعتذر لن أحضر...والمفتي يردّ: عندما دعوتنا هل رفضنا ذلك؟

علمت "المركزية" ان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لن يحضر غداً الى دار الفتوى للقاء الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير مع بقية رؤساء الطوائف، وقد اتصل بالدار وأبلغ ذلك الى مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان الذي تمنى عليه تغيير رأيه لئلا يفسر في غير محله وسط الظروف التي يعيشها لبنان المشبعة للأسف بالمواقف المذهبية والطائفية.وردّ المفتي دريان على البطريرك الراعي الذي أبلغه اعتذاره عن عدم الحضور سائلاً إياه، عندما دعوتنا الى الصرح البطريركي للاجتماع مع رؤساء الطوائف والبحث في مواقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل هل رفضنا ذلك؟

المفتي دريان: حذار التدخّل في قضايا غيرنا يكفي وطننا ما فيه من ازمات

نبّه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان بذكرى المولد النبوي، من اننا نعاني في حياتنا الخاصة والعامة والوطنية وفي تعاملاتنا في ما بيننا ومع جوارنا العربي من ازمة، مشيراً الى ان وسط الاحداث الطاحنة التي غصّت بها منطقتنا العربية في السنوات الماضية لا يمكن القول اننا لا نستطيع فعل شيء لانه يفوق قدراتنا، فهذا القول غير ملائم في تصرفات الدول. وقال المفتي دريان "الذي يتسبب بالضرر للاخرين عليه ان يتوقّع نزول الضرر به هو ايضا"، مذكراً انه في العام 2011 قررنا اعتماد النأي بالنفس والحياد ازاء ما يحدث في الجوار وكان يمكن الالتزام به، مشدداً على اننا اليوم بحاجة للالتزام الكامل بالنأي بالنفس حرصا على نفسنا ووطننا.

Time line Adv
loading