المفتي عبد اللطيف دريان

البخاري: قمة إسلامية ـ مسيحية في أيار المقبل

اكد سفير المملكة العربية السعودية في لبنان وليد البخاري ان المملكة حريصة على امن واستقرار وسلامة لبنان واللبنانيين وان السعوديين لديهم امل بعد تشكيل الحكومة اللبنانية برئاسة الرئيس سعد الحريري، في نمو وازدهار لبنان وقرار المملكة برفع تحظير سفر رعاياها الى لبنان هو دليل على ذلك وسينعكس ايجابا على الاقتصاد والسياحة بلبنان المحبة والعيش المشترك، ولفت بعد لقائه مفتي لبنان الشيخ عبداللطيف دريان في دار الفتوى الى ان هناك تحضيرات لعقد قمة مؤتمر اسلامية - مسيحية دولية في لبنان تنظمها رابطة العالم الاسلامي برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في مايو المقبل، تأكيدا على دور لبنان وعاصمته بيروت في العيش الواحد والحوار بين اتباع الاديان والثقافات انطلاقا من رسالة الاسلام الانسانية الحريصة على التعاون والتعارف بين الأمم والشعوب.

الجراح: بدو يسمح لنا جميل السيد

اعتبر وزير الإعلام جمال الجراح ان طرح موضوع الفساد قديم متجدد، يحاولون من خلاله استهداف شخصية وطنية كبيرة مثل الرئيس فؤاد السنيورة، وفي حقيقة الأمر فهم يستهدفون فريقا سياسيا كاملا، ومرحلة سياسية كاملة. لكن هذه الجهة التي تستهدف ليس لها الأهلية العلمية ولا الأخلاقية لتستهدف غيرها في موضوع الفساد، فهي معروفة بارتكاباتها وعدم صدقيتها، وبالتالي فإن اللبنانيين يعرفون ما هي الخلفيات السياسية لهذا الاستهداف". الجراح وبعد لقائه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، أضاف: "في كل الأحوال، المستندات والأرقام أصبحت في ديوان المحاسبة، وقد ترسل الى المجلس النيابي، وعندها نتعاطى مع الأرقام وليس مع الشعر ولا مع الاستهداف والتجني، وسيظهر للرأي العام اللبناني أن كل قرش وكل ليرة صرفت من الـ 11 مليارا صرفت بمستند قانوني وفي المكان الصحيح".

loading