المقاومة

مراد: التموضع السياسي لوزير اللقاء التشاوري يُحدده اللقاء حصراً

تسير الحكومة المُنتظرة على طريق الولادة بعد مخاض طويل استمر تسعة اشهر، بعدما كادت تُبصر النور بعد معالجة العقدتين القواتية والاشتراكية منذ الاشهر الاولى على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيلها. واذا صدقت النيّات هذه المرّة فان الفرج الحكومي سيأتي في الساعات القليلة المقبلة بشقّ عقدة "اللقاء التشاوري" طريقها نحو الحلّ وفق الصيغة القديمة-الجديدة التي طرحها منذ اليوم الاول على مطالبته بوزير في الحكومة.واكد عضو "اللقاء التشاوري" النائب عبد الرحيم مراد "ان الاجواء الحكومية ايجابية والاسماء الثلاثة التي ستُمثّل اللقاء باتت في عهدة رئيس الجمهورية ميشال عون ليختار واحداً منها، عثمان مجذوب، حسن مراد او طه ناجي، ولا خلاف بين اعضاء اللقاء على من يختاره الرئيس عون".

loading