الموارنة

في لبنان فقط: موازنة لمرة واحدة

من خلال المؤشرات، يبدو ان الحكومة سوف تتجه الى مؤتمر «سيدر» وفي حوزتها مشروع موازنة 2018. لكن التعقيدات ستظهر في حال قرر مندوبو الدول المشاركة في المؤتمر التمعّن في ارقام الموازنة، والافق المرسوم من خلالها للبدء في خفض العجز التدريجي منعاً للوصول الى الهاوية. ليس من السهل التدقيق في ارقام وخطط مشروع قانون موازنة العام 2018 في فترة قصيرة، لأن المشروع موزّع على مجلدين ضخمين، بالاضافة الى الملحق المتعلق بالتعديلات التي جرى إدخالها. ومع ذلك، هناك بعض الوقائع الغامضة التي تثير الفضول، ومن أهمها السؤال التالي: كيف نجحت اللجنة الوزارية في خفض العجز المقدّر في المشروع بحوالي مليار دولار، من دون ان تفرض ضرائب ورسوما جديدة؟

الدويهي يصرخ بصراحة: بدنا حصّتنا!

خلال مداخلته في جلسة مجلس النواب لمناقشة موازنة العام 2017، تناول النائب اسطفان الدويهي ابرز المشاكل التي يعاني منها اللبنانيون في مناطق الشمال خصوصا في زغرتا الزاوية التي باتت مهملة على حدّ قوله. وفي حديثه اعتبر الدويهي أن الوضع في لبنان سيء واختصره "بصراحة" كما قال بقضية محاصصة صارخا في المجلس "بدنا حصتنا ولن نسمح بدفع شبابنا الى الهجرة بسبب البطالة ولن نسمح ان يكون وجودنا فقط للتوقيع".

loading