النسبية

مكاري: "النسبية" الأوفر حظاً، لا إجماع على "التأهيلي" و"الستين" على الطاولة

يحول رفع السقوف من جانب قوى سياسية وإصرارها على الإمعان في فرض الشروط التي تسمح لها بتغليب رأيها على الآخرين، من دون التوصل إلى توافق بشأن قانون الانتخابات، بعد فشل كل المحاولات التي جرت في الأيام الماضية، مع اقتراب دخول البلد في المحظور إذا لم يتم إقرار قانون جديد قبل 15 مايو المقبل. وفي هذا الإطار، لم يجزم نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري بإمكانية أن يكون هناك قانون جديد للانتخابات قبل 15 مايو المقبل، لكنه أشار إلى أن الخيارات بدأت تنحسر ولم تعد كثيرة كما كان الوضع عليه في السابق.

باسيل: لسنا نحن من قدّم "التأهيلي"

أكد رئيس "التيار الوطني الحرّ" الوزير جبران باسيل بعد اجتماع "تكتل التغيير والاصلاح" اليوم الثلاثاء، "أننا لسنا متمسكين بأي قانون انتخابي، ولا أحد يستطيع منع المسار الانتخابي الذي اعتمدناه، والنتيجة هي صحة التمثيل". وقال: "نحن لم نرفض النسبية، والوطن للجميع، ولقد مددنا جسور التفاهم بين اللبنانيين، وقاتلنا من اجل هذا، وحين نطرح قانون انتخابات نفكر بكل لبناني على الاراضي كافة، وكل القوانين التي طرحناها فيها النسبية، ويجب اخذ بصوت المسيحيين في لبنان في الاعتبار".

Advertise with us - horizontal 30
loading