النفط

لبنان لن يستفيد من عائدات القطاع النفطي قبل 10 سنوات

يعتبر «المركز اللبناني للدراسات» أن لبنان يختبر مفاعيل «لعنة ما قبل الموارد»، في إشارة إلى أزمته الاقتصادية والمالية المتفاقمة قبل أعوام من انطلاق عملية استخراج النفط والغاز. ومصطلح «لعنة ما قبل الموارد» ورد في تقرير للبنك الدولي تحدث عن أنّ «اللعنة» التي تلحق بالدول التي تكتشف البترول وتستخرجه يمكن أن تحل قبل أن تبلغ الإيرادات خزائن الدولة. ويعتبر تقرير البنك الدولي أنّه عند اكتشاف الموارد، أي قبل بدء توليد الإيرادات في معظم الأحيان، يميل السياسيون إلى زيادة الإنفاق من خلال الاستدانة التي تعرّض استقرار الاقتصاد الكلّي للخطر وتحدّ من النموّ. وينسحب ذلك على الأخصّ على البلدان ذات المؤسّسات الواهنة حيث تفلت أعمال السياسيين من أي تدقيق.

Advertise

وزير النفط العماني يقول إنه يعتقد أن هناك توافقا لخفض الإنتاج

قال وزير النفط العماني محمد بن حمد الرمحي إنه يعتقد أن هناك توافقا بين أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على ضرورة خفض إنتاج النفط. وبسؤاله عما إذا كان يعتقد أن هناك توافقا بشأن خفض الإنتاج، قال للصحفيين ”نعم أعتقد ذلك. تمتعنا بمزايا الخفض“. وأضاف أن سلطنة عمان مستعدة للانضمام إلى أي خفض تقرره أوبك وحلفاؤها الأسبوع المقبل. وقال ”بالطبع كنا دوما نناصر الخفض“. ويجتمع وزراء النفط في أوبك في فيينا يوم الخميس ثم تجرى بعد ذلك محادثات مع المنتجين من خارج أوبك.

loading