النفط

فُرِجت...ولكن!

أفادت معلومات للـ LBCI بأنه تمّ توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة لصالح مؤسسة كهرباء لبنان بقيمة ٤٠٠ مليار ليرة، وبأن وزير المال علي حسن خليل فتح اعتمادين لإفراغ سفينتي فيول أويل، ولكن عملية التفريغ لن تتم قبل مطلع الاسبوع المقبل بسبب الإجراءات الإدارية والمالية. وأشارت المعلومات الى أن فتح الإعتمادات لم يشمل سفن المازوت لزوم معملي دير عمار والزهراني وبالتالي ستواصل كهرباء لبنان خفض الإنتاج في معاملها كافة علما أن فاطمة غول وأورهان بيه تعملان بأدنى طاقتيهما وان مجمل الإنتاج من المعامل والسفن يصل إلى ٩٠٠ ميغاوات فقط.

اليكم كيف انخفضت فاتورة المحروقات في الجيش 20%...

اشارت مصادر مطلعة لصحيفة "الاخبار" إلى أن الوفر المحقق في فاتورة المحروقات للجيش اللبناني، يعود إلى إجراء تغيير في مصادر توريد المشتقات النفطية من القطاع الخاص إلى القطاع العام. فالجيش كان يشتري المازوت الأخضر والبنزين ووقود الطائرات عبر مناقصات سنوية فازت بها شركة «مدكو» المملوكة من مارون شمّاس، على مرّ السنوات العشر الأخيرة. كان لافتاً أن هذه الشركة هي وحدها التي تفوز بهذه المناقصات. فبحسب المصادر، تبيّن أن هناك ثغرات واسعة في دفاتر شروط هذه المناقصات تسهّل فوز هذه الشركة التي لم تكن تجد أي منافسة جديّة على الفوز بالمناقصة.

Majnoun Leila 3rd panel
loading