النمسا

قتلها ليتذوّق طعم جثّتها!

بعد 15 يوماً على العثور على جثة مقطوعة الرأس في بحيرة في النمسا، أقرّ رجل أوقفته الشرطة بأنه وضع قطعة من لحم الضحية في الثلاجة ليتذوّقها، بحسب ما أعلن المحققون. وعُثِرَ على الجثّة في منتصف نيسان، في بحيرة شرق النمسا، ثم عُثِرَ على أجزاء منها في منزل الرجل الموقوف في فيينا. وقالت متحدثة باسم النيابة العامة في أيزنشتادت، شرق البلاد، خلال مؤتمر صحافي، إن "الموقوف كان يعتزم تذوّق طعم الجثّة في وقت لاحق". وما زالت هويّة القتيلة غير معروفة للمحققين، ويُقدّر عمرها بين العشرين والثلاثين. ورجّحت صحف محلّية أن تكون مومساً من أحد بلدان أوروبا الشرقية. وقد أوقف الرجل في فيينا الجمعة، وهو سبق ان أمضى سنوات في السجن بسبب جرائم ذات دوافع جنسية.

خُطفت في فيينا.. فعُثر عليها في لبنان

أفادت وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء بأنه تم العثور على الطفلة الروسية التي تم الإعلان عن اختطافها سابقا في فيينا نهاية العام الماضي، في لبنان برفقة والدها.وتمكنت "نوفوستي" من الاتصال بأب الطفلة وهو مواطن لبناني متزوج من روسية، وأكد أنه قام بالسفر مع طفلته من النمسا إلى لبنان، لأنها يجب أن تعيش في مناخ دافئ لأسباب صحية، وأن زوجته السابقة كانت تعرف بنيته أخذ الطفلة إلى لبنان.وأكد والد الطفلة أيضا أنه أبلغ أم الطفلة بأنه والبنت متواجدان في لبنان. وأضاف أن الطفلة تجري حاليا الفحوص الطبية، مشيرا إلي أن حالتها الصحية تتحسن.وكانت وسائل إعلام روسية نقلت سابقا عن مصادر في هيئات الأمن الروسية أنه تم اختطاف طفلة روسية تبلغ من العمر 3 سنوات في 28 كانون الأول الماضي، من فندق "بيانكا" في العاصمة النمساوية فيينا. وأفادت أن المحققين الروس فتحوا قضية تتعلق باختطاف الطفلة.

النمسا تنتخب وأزمة اللاجئين تتصدر أولويات الناخبين

يتوجه الناخبون في النمسا إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات برلمانية يأمل مرشح شاب محافظ بالفوز فيها على اليمين المتطرف مع انتهاجه خطا متشددا بشأن اللاجئين والتعهد بمنع تكرار أزمة اللاجئين في أوروبا. وتمكن وزير الخارجية سيباستيان كيرتز الذي لم يتجاوز العمر 31 عاما من الصعود بحزب الشعب المحافظ الذي يتزعمه إلى صدارة استطلاعات الرأي عندما أصبح زعيمه في مايو أيار مطيحا بحزب الحرية اليميني المتطرف من هذا المكان الذي ظل يشغله أكثر من عام. ويعد كيرتز الشخص الأوفر حظا بشكل واضح لأن يصبح الزعيم المقبل للنمسا. وتعهد كيرتز بإغلاق الطرق الرئيسية للمهاجرين إلى أوروبا من خلال البلقان وعبر البحر المتوسط. ويشعر الآن ناخبون كثيرون بأن البلاد تعرضت لاجتياح عندما فتحت حدودها في 2015 أمام موجة من مئات الآلاف من الفارين من الحرب والفقر في الشرق الأوسط ومناطق أخرى. ويحكم البلاد حاليا ائتلاف يضم الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة المستشار كريستيان كيرن وحزب الشعب بزعامة كيرتز ولكن كيرتز دعا إلى إنهاء هذا التحالف عندما تولي رئاسة حزبه مما أدى إلى إجراء انتخابات مبكرة.

loading