النمسا

اكتشف انه ابن هيتلر!

أعلن متقاعد من رومانيا أنه عثر على دليل يثبت أنه ابن بالمعمودية للزعيم النازي أدولف هتلر. ونقلت بوابة "Monitorul" الإخبارية عن أدولف إرنست شتيدلر، البالغ من العمر سبعة وسبعين عاما، أن هتلر عمّده، لكنه لم يتمكن من إثبات ذلك إلى أن تحصل على الجنسية الألمانية. وأفاد المسن الروماني بأنه ولد في 25 أبريل/نيسان 1941، في مخيم أقيم لذوي العرق الألماني قرب الحدود النمساوية، وكان أول طفل يولد هناك. وذكر شتيدلر أن الزعيم النازي هتلر وعد بأن يعمد أول مولود في المخيم، مؤكدا أن هتلر حمله بين يديه حين كُتبت شهادة ميلاده. وكان والدا المعني من الألمان، لكنهما عاشا في رومانيا قبل أن ينتقلا إلى ألمانيا، إلا أن العائلة عندما انتهت الحرب العالمية الثانية، انتقلت إلى رومانيا. ووفق شهادة هذا المسن، أحرقت والدته شهادة الميلاد، لكنها ذكرت له أنه سمي على شرف هتلر الذي عمده. وعقب حصول شتيدلر على الجنسية الألمانية، تمكن من الوصول إلى الأرشيف المحفوظ، وعثر على شهادة ميلاده، وقد نشر المصدر صورة عنها. وتفيد بوابة "Monitorul" بأن شتيدلر على يقين بأن هذه الوثيقة دليل قاطع على أنه ابن الزعيم النازي إدولف هتلر بالمعمودية.

هذا ما حصل مع سلمى حايك في جلسة التدليك

كشفت النجمة سلمى حايك عن أحد أغرب المواقف المحرجة التي تعّرضت لها، حيث قالت إنها تشعر بأنّها بحاجة للتدليك من آن لآخر، خاصة بعد مكوثها في التصوير لفترات طويلة قد تؤذي ظهرها أو رقبتها. وفي حوارها مع الممثلة تشيلسي هاندلر على شبكة "Netflix"، أشارت حايك ال أنها توّجهت إلى أحد مراكز التدليك في النمسا، وقد حذّرها من أنّ جميع من يعملون به منالرجال، ورغم أنّها كانت تفضّل النساء فإنّها كانت بحاجة للتدليك، نظرا للألم الذي كانت تشعر به. وعندما بدأت الجلسة فوجئت بالمدلّك، عارياً تماماً ولا يرتدي شيئاً، فنبّهته على الفور بأّنّ هذا الأمر غير مقبول، ولا بدّ أن يرتدي شيئاً إلا أنّها اكتشفت فيما بعد أنّ هذا المركز يعمل بطريقة غريبة، وعلقّت على الأمر قائلةً: "فكّرت في الهروب والجري خارج المركز، ولكنّني كنت أرتدي ملابسي الداخلية وكان الأمر محرجاً".

Jobs
loading