النمسا

بعد طعن 4 أشخاص... الشرطة النمساوية تعتقل مشتبهاً فيه

ذكرت الشرطة النمساوية، أنها اعتقلت مشتبهاً فيه يبلغ من العمر 23 عاماً، وذلك على خلفية هجمات بسكين وقعت في فيينا، أسفرت عن إصابة 4 أشخاص. ونقلت "أسوشيتد برس" عن المتحدث باسم الشرطة باتريك مايرهوفر في بيان له الخميس، انه "تم اعتقال المشتبه فيه بعد وقت قصير من طعن رجل يبلغ من العمر 20 عاماً، وجلبه إلى مستشفى بجروح خطرة مساء الأربعاء". واعلنت الشرطة انها ما زالت تُحقق فيما إذا كان المشتبه فيه مسؤولاً أيضاً عن طعن عائلة مكونة من 3 أفراد قبل ساعة من الهجوم، وذلك في قلب فيينا أيضاً. هذا ولم تنشر الشرطة أي تفاصيل أخرى حول هوية المشتبه فيه.

النمسا تنتخب وأزمة اللاجئين تتصدر أولويات الناخبين

يتوجه الناخبون في النمسا إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات برلمانية يأمل مرشح شاب محافظ بالفوز فيها على اليمين المتطرف مع انتهاجه خطا متشددا بشأن اللاجئين والتعهد بمنع تكرار أزمة اللاجئين في أوروبا. وتمكن وزير الخارجية سيباستيان كيرتز الذي لم يتجاوز العمر 31 عاما من الصعود بحزب الشعب المحافظ الذي يتزعمه إلى صدارة استطلاعات الرأي عندما أصبح زعيمه في مايو أيار مطيحا بحزب الحرية اليميني المتطرف من هذا المكان الذي ظل يشغله أكثر من عام. ويعد كيرتز الشخص الأوفر حظا بشكل واضح لأن يصبح الزعيم المقبل للنمسا. وتعهد كيرتز بإغلاق الطرق الرئيسية للمهاجرين إلى أوروبا من خلال البلقان وعبر البحر المتوسط. ويشعر الآن ناخبون كثيرون بأن البلاد تعرضت لاجتياح عندما فتحت حدودها في 2015 أمام موجة من مئات الآلاف من الفارين من الحرب والفقر في الشرق الأوسط ومناطق أخرى. ويحكم البلاد حاليا ائتلاف يضم الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة المستشار كريستيان كيرن وحزب الشعب بزعامة كيرتز ولكن كيرتز دعا إلى إنهاء هذا التحالف عندما تولي رئاسة حزبه مما أدى إلى إجراء انتخابات مبكرة.

loading