الهجرة

بعد النتائج المشجعة في الـ2017... هذا ما ستفعله ايطاليا بشأن المهاجرين!

صرح رئيس وزراء إيطاليا باولو جينتيلوني أن إحصائيات عام 2017 تظهر انخفاض عدد المهاجرين الذين يصلون إلى أوروبا، لذا يجب تعزيز تلك النتائج لقبولهم داخل الاتحاد الأوروبي. وقال في مؤتمر صحفي بعد انتهاء قمة الدول السبعة للبحر المتوسط: "لقد حققنا نتائج مشجعة عام 2017 فيما يخص سياسة الهجرة الخارجية وهذه النتائج يجب تعزيزها بشكل متتابع". وأضاف أنه من الممكن تحقيق ذلك بمساعدة اتفاق أوروبي شامل يخص ليس "القياس الخارجي لظاهرة الهجرة فحسب بل والقواعد الداخلية للاتحاد الأوروبي". وجرت أمس الأربعاء في روما قمة بلدان البحر المتوسط وشارك فيها زعماء كل من إيطاليا وفرنسا وإسبانيا واليونان والبرتغال ومالطا وقبرص. وتابع جينتيلوني: "تتفق مواقف الدول السبعة في هذا المجال. ويمكننا ليس فقط الإسهام بقسطنا وبل وأن نصبح مثالا جيدا للاتحاد الأوروبي". تدل معلومات منظمة الهجرة العالمية على أن 171 ألف شخص وصلوا بحرا إلى أوروبا العام الماضي، بينما لقي 3116 شخصا مصرعهم غرقا أثناء محاولة عبور البحر المتوسط. واستقبلت إيطاليا عام 2017 أكبر عدد من المهاجرين، وصل إلى 119310 أشخاص. في الوقت ذاته فإن عدد المهاجرين الواصلين إلى إيطاليا انخفض بمقدار 34% مقارنة مع عام 2016. وبلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى الدول الأوروبية بحرا عام 2016 حوالي 363504 أشخاص، في حين بلغ عدد الضحايا غرقا 5143 شخصا.

البابا فرنسيس: لاستقبال المهاجرين واللاجئين بأذرع مفتوحة

اطلق البابا فرنسيس اشارة الانطلاق لحملة تقوم بها منظمة كاريتاس الكاثوليكية الخيرية، داعيا الى "استقبال المهاجرين واللاجئين بأذرع مفتوحة". وقال البابا الارجنتيني الاصل الذي يتحدر من اسرة مهاجرين ايطاليين هاجروا الى الارجنتين، وهو يفتح يديه: "بأذرع مفتوحة يجب استقبالهم، هكذا بأذرع مفتوحة تماما". وجاء كلام البابا امام ممثلين لمنظمة كاريتاس والاف المؤمنين الذين تجمعوا في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان. والهدف من حملة كاريتاس التي ستستغرق سنتين، تقريب المهاجرين واللاجئين من المجتمعات المحلية التي تستقبلهم، وتغيير النظرة اليهم.

لمواجهة تدفق المهاجرين.. إيطاليا تتجه إلى الخيار النووي

قال مسؤولون إيطاليون إن بلادهم قد تمنح 200 ألف من المهاجرين غير الشرعيين الموجودين على أراضيها تأشيرات دخول أوروبية "شنغن"، في وقت تكافح البلاد لمواجهة الارتفاع غير المسبوق في أعداد المهاجرين القادمين من شمال أفريقيا. وقالت صحيفة "التايمز" البريطانية، السبت، إن المسؤولين يعكفون على إصدار تأشيرات "مؤقتة" للمهاجرين تتيح لهم عبور الحدود بين الدول الأوروبية، في خطوة وصفت بأنها "الخيار النووي" لحل أزمة المهاجرين المتفاقمة.

loading