الهجرة

Jobs
Time line Adv

كي لا يغرق المركب في بحر الضياع

لا يمكن لأي لبناني أن ينسى هذه الفترة من كل سنة لأنها محفورة في التاريخ، لا بل هي من ساهمت في كتابته. وأذكر جيداً هذه الأيام خصوصاً التي أتت خلال سنوات الدراسة المدرسية، فكنا ننتظرها بفارغ صبرنا، نحفظ الأشعار ونحضّر الرقصات الفلكلورية على وقع الأغاني الوطنية. إنها فترة العيد الذي لطالما افتخرنا به أمام العالم.. إنه عيد الاستقلال.

loading