اليمن

الحوثي يخنق اليمنيين.. منع سفن من دخول ميناء الحديدة

في وقت يكثف التحالف العربي عملياته الإنسانية لتجنيب ملايين اليمنيين شمالي البلاد كارثة إنسانية، تصر ميليشيات الحوثي على استغلال سيطرتها على ميناء الحديدة لمحاصرة المدنيين ومنع المواد الأولية عنهم.والأحد، كشف التحالف العربي لدعم للشرعية باليمن النقاب عن أحدث جرائم الحوثي في هذا السياق، بإعلانه أن الميليشيات الموالية لإيران التي تحتل ميناء الحديدة، تمنع دخول سفينتين لإفراغ شحنتيهما.وحسب التحالف، فإن الميليشيات تعطل وتمنع، منذ أكثر من شهرين، دخول السفينتين (Great K) و(MT Rhona) المحملتين مشتقات نفطية إلى الميناء، وتبقيهما في منطقة الانتظار. ودأبت ميليشيات الحوثي على تعمد تعطيل ومنع دخول السفن، التي تنقل مواد أولية وغذائية، في وقت يستمر التحالف في إصدار التصاريح للسفن المتوجه لميناء الحديدة لمنع كارثة إنسانية. وتؤكد الانتهاكات، التي تتنوع بين نهب المساعدات والبضائع، التي تصل ومنع دخول السفن، استهتار ميليشيات الحوثي الإيرانية بحياة ملايين اليمنيين، الذي يمثل لهم ميناء الحديدة شريان حياة. ويسعى التحالف، في المقابل، إلى إعادة الميناء لدوره الطبيعي عبر تحريره من الميليشيات الإيرانية، وقد بدأ في هذا الإطار عملية عسكرية بموازاة عملية إنسانية تتضمن جسورا إنسانية عبر الجو والبحر والبر. وفي الجانب العسكري، حققت القوات اليمنية المشتركة، بإسناد ودعم التحالف، تقدما لافتا في معركة تحرير الحديدة ومينائها، حيث دحرت الميليشيات من مواقع عدة على رأسها المطار، وباتت على مشارف المدينة. إعاقة حركة المواطنين وانكفأت الميليشيات إلى داخل المدينة، حيث عمدت أخيرا إلى إغلاق عدد من الشوارع الرئيسية والفرعية المؤدية إلى الميناء، ما أدى إلى إعاقة حركة المواطنين، حسب ما أكدت مصادر محلية. وذكرت مصادر في مدينة الحديدة لـ"سكاي نيوز عربية" أن المليشيات حفرت المزيد من الخنادق ووضعت السواتر الترابية والخرسانات الإسمنتية في الشوارع الشمالية الشرقية المؤدية إلى الميناء. وتأتي التحركات الحوثية الجديدة مع توزيع المليشيات الإيرانية دراجات نارية جديدة للمئات من عناصرها، استعدادا لحرب شوارع تخطط لها، وفق ما أضافت المصادر نفسها. وأوضحت أن الدراجات النارية هي الوسيلة الأساسية لتحرك عناصر مليشيات الحوثي بعد أن أصبحت المركبات والآليات العسكرية هدفا لمقاتلات التحالف، التي أعطبت دمرت عدد منها في محيط الحديدة.

الصور الاولى من داخل مطار الحديدة بعد تحريره

نشر موقع سكاي نيوز عربية صوراً من داخل مطار الحديدة بعد تحريره من الحوثيين ودحرهم، إثر عملية نوعية خاطفة قادتها القوات اليمنية المشتركة بإسناد من التحالف العربي، فجر الثلاثاء. وواكبت كاميرا "سكاي نيوز عربية" القوات خلال تقدمها، ونشرت صورا من داخله، بالتزامن مع شن المقاومة عمليات تمشيط واسعة وتطهير. وأظهرت الصورة عناصر القوات المشتركة تنتشر في أجزاء المطار المترامي الأطراف، بالإضافة إلى آليات عسكرية تتقدم بعد العملية، التي أسفرت عن مقتل وأسر عشرات الحوثيين وفرار آخرين. وأعلن القائد العام لجبهة الساحل الغربي، أبو زرعة المحرمي، الثلاثاء، أن قوات المقاومة اليمنية المشتركة، بإسناد التحالف العربي، فرضت سيطرتها الكاملة على مطار الحديدة.

تطورات معركة مطار الحديدة.. عشرات القتلى في صفوف الحوثيين

أكدت مصادر عسكرية وطبية في اليمن، الأحد، مقتل وإصابة العشرات من ميليشيات الحوثي الإيرانية في مواجهات مع قوات المقاومة اليمنية المشتركة وغارات لمقاتلات التحالف العربي في محيط مطار الحديدة وبداخله، خلال الـ24 الساعة الماضية.وذكرت مصادر ميدانية لـ"سكاي نيوز عربية"، أن معارك عنيفة دارت خلال الساعات الماضية في محيط المطار، حيث أعلنت ألوية العمالقة أن قواتها اقتحمت أسوار المطار من الجهة الجنوبية الغربية، وسيطرت على أجزاء منه، فيما تفرض القوات المشتركة حصارا على المتمردين الذين يتحصنون داخل مبنى المطار الذي أضحى بحكم المسيطر عليه.وتقدمت القوات اليمنية المشتركة وبإسناد ومشاركة من تحالف دعم الشرعية في اليمن، شرقا باتجاه كيلو 16، في محاولة لتجاوز المطار والتقدم من الجهة الشرقية نحو ميناء الحديدة. ودكت مقاتلات التحالف العربي تحصينات المتمردين في حرم المطار والمناطق المحيطة به، كما استهدفت الغارات تجمعات المتمردين في منزل الرئيس السابق علي عبد الله صالح، والذي حولته ميليشيات الحوثي إلى ثكنة عسكرية لها. وشنّت غارات على موقع الدفاع الساحلي بالجبانة بمديرية الحالي، كما دمرت أهداف متحركة للمتمردين في كيلو 16 بضواحي مدينة الحديدة. معارك الدريهمي وشهد المدخل الجنوبي الغربي لمركز مديرية الدريهمي معارك عنيفة وقصفا عنيفا لمقاتلات التحالف استهدف تعزيزات للحوثيين شرقي المديرية، وقالت مصادر عسكرية في القوات المشتركة إن ما يعيق تقدمها إلى مركز المديرية هو تمترس مليشيات الحوثي في المناطق الآهلة بالسكان. في غضون ذلك، ما زالت قوات المقاومة اليمنية تفرض حصارا خانقا على جيوب المليشيات بداخل مركز المديرية.

loading