اليونان

جنبلاط: اوقفوا شركات الـcharter

طالب رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط بإيقاف شركات الـcharter، وقال في تغريدة له عبر حسابه الخاص على تويتر:"اوقفوا شركات الـcharter الرخيصة والخطيرة على سلامة الركاب بالامس، احدى الطائرات نزلت اضطراريا في قبرص، ولا لسماسرة الموت". فردّ عليه وزير السياحة الاسبق فادي عبّودعبر تويتر، قائلا:"الشركات الرخيصة low cost ، ومنها مثلاً easy jetو Ryan air عندها من أفضل "تاريخ سلامة طيران" في العالم". وتابع:" انا متأكد ان وليد بيك مع الأجواء المفتوحة". وكانت قد هبطت طائرة تابعة لشركة "وينغز أوف ليبانون" اضطرارياً مساء امس الاحد في مطار لارنكا، وهي في رحلة من ميكونوس إلى بيروت، بعد ان لاحظ قائد الطائرة شرخا في زجاج قمرة القيادة.

ذخائر القديسة وصلت الى لبنان

وصلت الى مطار بيروت مساء اليوم الجمعة ذخائر من يد القديسة مارينا، من دير كسينوفوندس في جبل افوس في اليونان، يرافقها 3 رهبان من الدير، ليتم نقلها الى كنيسه مار الياس في بيت مري.وكان في استقبال الذخائر في المطار النائب غسان مخيبر، قائمقام المتن مارلين حداد، قنصل اليونان بانوس ليوسف والمطران قسطنطين كيال وعدد من المستقبلين.ومن المقرر ان تجول هذه الذخائر على مختلف المناطق اللبناني، على ان تنقل مجددا الى اليونان في 22 الجاري. وسيقام استقبال رسمي للذخائر غدا الساعة الخامسة والنصف بعد الظهر، عند مستديره بيت مري حيث سيقام قداس وزياح للمناسبة.

تركيا: سحب قواتنا من قبرص حلم

نفت تركيا، اليوم الخميس، ان تكون وافقت على سحب قسم من قواتها المنتشرة في قبرص، في حين تتواصل في سويسرا محادثات اعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ أكثر من 40 عاما. وتطالب قبرص واليونان، تركيا التي تنشر 35 الف جندي في القسم الشمالي من الجزيرة، بسحبهم كليا. وكان مصدر ديبلوماسي قال لوكالة فرانس برس في سويسرا إن تركيا مستعدة لتخفيض نسبته 80 في المئة لوجودها العسكري. لكن الناطق باسم وزارة الخارجية التركية نفى ذلك بشدة في بيان صباح اليوم، منددا بـ «التقارير التي تفيد بأن بلدنا سيسحب قواته من الجزيرة ضمن خطة من أربع مراحل»، موضحا كذلك ان «النسبة المئوية المذكورة ليست صحيحة». من جهته، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو إن «صفر جندي يعتبر صفر ضمانة بالنسبة لنا. هذا لا يمكن أن يشكل نقطة انطلاق لاجتماع». واضاف للصحافيين في منتجع كران مونتانا في جبال الالب السويسرية، «نحن لا يمكن أن نقبل امرا كهذا». ووصف ذلك بأنه «حلم»، داعيا أثينا ونيقوسيا الى «الاستيقاظ من هذا الحلم».

loading