اميركا

دماء بإطلاق نار في مركز تجاري أميركي.. والمهاجم طليق

قالت الشرطة إن شخصا على الأقل قتل في إطلاق نار داخل مركز تجاري في ضواحي مدينة شيكاغو في ولاية إلينوي بالولايات المتحدة، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أميركية محلية. وأوضحت الشرطة أن الرجل الذي أطلق النار في مركز "أورلاندو بارك" التجاري لا يزال طليقا، وفق ما ذكرت صحيفة "ميامي هيرالد"، وأن الرجل القتيل يبلغ من العمر 19 عاما. وأفادت الشرطة الأميركية أن القتيل أصيب بالرصاص وتمكن من الهرب قبل أن يسقط خارج متجر لبيع الملابس. وتوفي الرجل في وقت لاحق في المستشفى. وقال نائب قائد الشرطة جوزيف ميتشل، إن أحد المارة أصيب بجروح في رجليه من جراء الحادث، ووصف إطلاق النار بأنه "حادث معزول". وأظهرت تسجيلات كاميرات المراقبة رجلا يهرب من المركز التجاري، لكن من غير الواضح ما إذا كان يواصل مشياً على الأقدام أو يدخل بالسيارة. وأوضح ميتشل أن التسجيلات تشير إلى أن مطلق النار كان يعرف الضحية وأنه كان "مستهدفا".

رغم هجوم منبج... أميركا: لا تراجع بخطة الانسحاب من سوريا

ذكر مسؤولون رفيعو المستوى بالبيت الأبيض، أنه لا يوجد أي تراجع بخصوص قرار الرئيس دونالد ترمب الخاص ببدء سحب الجنود الأميركيين من سوريا، خاصة بعد الهجوم على دورية للتحالف في مدينة منبج شمال سوريا، والذي أدى إلى مقتل جنديين أميركيين وموظف مدني بالبنتاغون ومتعاقد، والهجوم تبناه تنظيم داعش. وقال مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه، إن أربعة جنود أميركيين قتلوا، وأصيب ثلاثة آخرون في الانفجار الذي ذكر موقع على الإنترنت تابع لتنظيم داعش أنه تفجير انتحاري. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن إجمالي عدد قتلى الانفجار بلغ 19 شخصا. ويأتي الهجوم بعد مرور ما يقرب من شهر على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب المفاجئ أنه سيسحب جميع القوات الأميركية، وعددها نحو ألفي جندي، من سوريا بعد أن خلص إلى أن تنظيم داعش قد هُزم هناك. ودفع هذا الإعلان وزير الدفاع جيمس ماتيس إلى الاستقالة. وأفاد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أن جنوداً أميركيين كانوا من بين قتلى الهجوم الانتحاري الذي وقع في مدينة منبج، وهو الأول الذي يستهدف قوات التحالف في هذه المدينة منذ عشرة أشهر. وتبنى تنظيم داعش الهجوم.

loading