اميركا

ما قصة شبكة المعلومات التي وضعت في عهدة شركة اميركية؟

ذكرت صحيفة الاخبار ان وزارة الاتصالات اباحت شبكة الإنترنت في لبنان أمام شركة أميركية، مع إدراك وزير الاتصالات جمال الجرّاح والمسؤولين في أوجيرو مدى خطورة هذا الأمر على الأمن اللبناني، بوضع الشبكة وأسرارها ومفاتيحها أمام شركة أجنبية. وكتبت الصحيفة: "غداة قدومه إلى وزارة الاتصالات، وتحديداً مع بداية عام 2017، وبحجة إجراء تدقيق تقني ميداني في البنية التحتية لشبكة الإنترنت اللبنانية التي بنتها وتشغلها هيئة أوجيرو، استقدم وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جمال الجراح، ومستشاره نبيل يموت، شركة أميركية متخصصة في شبكات الخدمات الرقمية تدعى (ACUATIVE). هذه الشركة لم يسبق لها أن عملت أو تعامل معها أحد في لبنان، ولا تمثيل رسمياً لها ولا وجود لها في السجل التجاري اللبناني، أي إنها غير معروفة في لبنان إطلاقاً، ما يجعل التعاقد معها مباشرة من قبل وزارة الاتصالات غير جائز، نظراً إلى أن القوانين اللبنانية لا تسمح بذلك.

غارات أميركية تستهدف مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري

نقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) عن مصدر عسكري القول إن التحالف الدولي استهدف موقعين للجيش السوري شرقي سوريا، إلا أن البنتاغون نفت ذلك. وقالت وزارة الدفاع الأميركية لسكاي نيوز عربية عن الغارات على قوات النظام والقوات المواليه له شرقي سوريا "لا معلومات لدينا لإثبات صحة هذه التقارير."ونقلت وكالة الانباء الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري "تعرضت بعض مواقعنا العسكرية بين البوكمال وحميمية حوالي الساعة الواحدة إلا ثلثا فجر اليوم (الخميس) لعدوان شنه طيران التحالف الأميركي" موضحا "واقتصرت الأضرار على الماديات".وكانت قد أكدت وحدة الإعلام الحربي التابعة لجماعة حزب الله اللبنانية في ساعة مبكرة من صباح الخميس إن طائرات حربية تابعة للتحالف بقيادة الولايات المتحدة استهدفت موقعين للجيش السوري في البادية السورية شرقي سوريا.وأضافت الوحدة المتحالفة مع دمشق أن الضربات وقعت قرب منشأة تي2 للطاقة التي تقع قرب الحدود مع العراق وعلى بعد نحو 100 كيلومتر غربي نهر الفرات حيث يدعم التحالف مقاتلين على الأرض في مواجهة تنظيم داعش.

loading