اوروبا

كانوا سيفجّرون تجمّعا للمعارضة الايرانية في فرنسا!

أوقف ثلاثة أشخاص السبت الفائت في فرنسا في سياق تحقيق حول مخطط اعتداء كان سيستهدف تجمعا للمعارضة الإيرانية في اليوم نفسه بشمال باريس، على ما افاد مصدر قضائي الاثنين.

ماذا يفعل جنبلاط في اوسلو؟

يتساءل البعض عن سبب اختيار النائب وليد جنبلاط اوسلو للاستجمام، وهو الذي اعتاد قضاء العطلة في باريس او لندن. وأكثر ما لفت انتباه مراقبي حسابه الشخصي عبر "تويتر" الصورة التي أرسلها من مدينة برجن في النروج وتجمعه مع فلسطينيي 1948 "الذين هربوا من المواجهات بين العرب واليهود. يعيشون في النروج منذ عقود بعيدا من أرضهم المحتلة مثلهم مثل غالبية الفلسطينيين في اصقاع هذا العالم"، ويفرض التساؤل نفسه من مركزية معلومات يتم تداولها في الدوائر السياسية الدولية عن اجتماعات يعقدها هناك مسؤولون عرب وفلسطينيون واسرائيليون واميركيون وروس تبحث في مشروع السلام وصفقة القرن لوضع اطر السلام في الشرق. فهل زيارة جنبلاط لاوسلو لها أهداف أبعد من الاستجمام؟

loading