ايران

تركيا: لمنع الجيش السوري من شن هجمات في إدلب

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو إنه أبلغ روسيا وإيران أنه يجب عليهما أن يبذلا جهدا أكبر لمنع الجيش السوري من شن هجمات على محافظة إدلب، إحدى مناطق خفض التوتر في الشمال الغربي في البلاد. وقد استدعت وزارة الخارجية التركية سفيري روسيا وإيران، أليكسي يرخوف، ومحمد إبراهيم طاهريان فرد، الثلاثاء إلى مقر الوزارة معبرة - كما قالت وكالة الأناضول - عن "انزعاجها من انتهاكات النظام لمناطق خفض التوتر"، في الوقت الذي فر فيه عشرات الآلاف من المدنيين من الهجوم الذي بدأت شنه قوات الحكومة في الفترة الأخيرة، وسبقته غارات جوية مكثفة. وجاءت تصريحات جاويش أوغلو خلال كلمة له الأربعاء، أمام اجتماع للمحررين في وكالة الأناضول. وتقول مراسلة لبي بي سي في سوريا إنها علمت بأن روسيا حاولت وقف الهجوم، الذي بدأ قبل أسابيع من عقد مؤتمر آخر للسلام، لكن الجيش السوري أصر على أن من حقه تنفيذ أي عملية عسكرية في أي مكان على أرضه. وقد أفادت تقارير بقتل حوالي 70 مدنيًا، وإصابة ما يزيد على 185 آخرين في الهجمات الجوية المكثفة المستمرة منذ حوالي 3 أسابيع على مناطق خفض التوتر في إدلب، التي توصلت إليها روسيا وإيران وتركيا في مباحثات أستانة في2017.

برلماني إيراني يكشف عدد معتقلي الاحتجاجات

قال العضو الإصلاحي في البرلمان الإيراني محمد صديقي إن السلطات اعتقلت نحو 3700 شخص، خلال الاحتجاجات والاضطرابات التي شهدتها البلاد خلال الأسبوعين الأخيرين، معلنا عن رقم أكبر بكثير مما أعلنت عنه السلطات. ونقل الموقع الرسمي للبرلمان عن صديقي قوله، الثلاثاء، إنه من الصعب معرفة عدد دقيق للمعتقلين على يد قوات الأمن وأجهزة الاستخبارات المختلفة، ولم يخض في تفاصيل كما لم يفصح عن مصدر معلوماته. واندلعت الاحتجاجات في مدن إيرانية عدة، ضد تراجع مستوى المعيشة وزيادة البطالة وتفشي الفساد في البلاد، مطالبة بإطاحة النظام. يشار إلى أن هذه أضخم احتجاجات في إيران، منذ التظاهرات التي شهدتها البلاد عام 2009 بعد انتخابات الرئاسة التي أعادت تعيين محمود أحمدي نجاد رئيسا للبلاد. وقالت مصادر في المعارضة إن العشرات قتلوا على يد قوات الأمن الإيرانية، بسبب اضطرابات صاحبت موجة الاحتجاجات. وقال وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي، إن حوالي 42 ألف شخص على الأقل شاركوا في الاحتجاجات التي استمرت أسبوعا، ويشير الرقم الذي ذكره صديقي أن أكثر من 10 بالمائة منهم اعتقلوا.

Advertise with us - horizontal 30
loading