ايلي محفوض

محفوض: الواثق من براءته لا يخاف المحكمة الدولية

اعتبر رئيس "حركة التغيير" المحامي ايلي محفوض في تصريح، ان أزمنة إبتزاز الرئيس سعد الحريري ومحاصرته والضغط عليه لم تعد تشق طريقها نحو التطبيق العملي، وإن كانت طفرة القوة لدى حزب الله والتي استخدمها في مراحل سابقة قد خدمت مشروعه وأهدافه، لكن هذا السلوك لم يعد يجدي والحزب نفسه بات مقتنعا بأنه لم يعد في مقدوره قلب الطاولة بهدف قلب المعادلات".

محفوض عن مدح مسؤول لبناني سجون سوريا: افعلوا ما شئتم ولكن اياكم تزوير التاريخ!

علّق رئيس حركة التغيير ايلي محفوض على اشادة مسؤول لبناني بالسجون السورية، وقال في تغريدات متتالية عبر تويتر: "إشادة مسؤول لبناني بالسجون السورية ووصفها بأنها أفضل من سجون سويسرا يعتبر تجاهل متعمد لمدى الإجرام والقمع وضروب التعذيب ولعل إحالة هذا المسؤول على شهادات لبنانيين تحرروا من السجون السورية هي كافية كي تعيد من فقد بوصلة المنطق الى رشده فهل في سويسرا يطفؤون سيكارة في عيون المساجين..." واضاف: "عيب ومشين وبسبب اللهث وراء النظام السوري أن تقوموا بتشويه التاريخ لذا واحتراما لأرواح شهداء لبنان ممن قتلهم الاحتلال السوري إستتروا وان نسيتم فأذكركم بمجزرة ضهر الوحش وبيت مري وبسوس حيث قتل العسكر السوري وبدم بارد ١٣مواطن مدني بينهم طفلين وأبى ارتكاب جربمته الا أمام اهاليهم". واردف قائلاً: " تريدون العودة الى الشام؟ عودوا لكن ستعودون وحدكم ولا يمكنكم أن تأخذوا الناس معكم مع العلم أنكم لم تتركوا أصلا حتى تعودوا فزياراتكم لم تنقطع يوما لذا إفعلوا ما شئتم لكن إياكم وتزوير التاريخ فالشهود أحياء يشهدون.. والشهادات مدونة لا يمكن إلغاءها.. والشهداء في قبورهم يرقدون..". ثم كتب: " وأنتم تكزدرون في أزقة سوريا أنصحكم بأن تصمّوا آذانكم حتى لا تسمعوا اصوات تعذيب مئات اللبنانيين المعتقلين في سجون سويسرا عفوا سوريا وحتى لا يسألونكم أين أصبحت قضيتهم وحتى لا يخجل ماضيكم من حاضركم والسلام".

Advertise with us - horizontal 30
loading