باراك اوباما

هل تحرّش المنتج بإبنة أوباما؟

عملت ماليا أوباما ابنة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، كمتدربة في شركة "هارفي وينشتاين" في نيويورك والذي اتهم سابقاً بالاغتصاب والتحرش، فهل وقعت ضحية لتحرشاته التي استهدفت غالبا فتيات في مثل عمرها؟. والدا ماليا، ميشيل وباراك أوباما، أصدرا مساء الثلاثاء الماضي، بياناً مُطوَّلاً حتى يعرف العالم بالضبط كيف يشعران إزاء شكاوى الاغتصاب والاعتداء الموجهة ضد هارفي وينشتاين، الذي يوصف أحيانا بإمبراطور هوليوود.

أوباما يبعث برسالة تهنئة لبيونسيه وزوجها

نشرت وسائل الإعلام الأميركية خبر ولادة توأم بيونسيه Beyonce، وأن الحالة الصحية للصغار أوجبت بقائهما في المستشفى للخضوع لبعض الفحوصات، حيث أنهما يعانيان من مشاكل صحية بسيطة، أما الأم فبصحة جيدة. وأشارت بعض الصحف الأميركية، أن بيونسيه أنجبت صبيًا وفتاة، ولكنها وزوجها لم يؤكدا الأمر، وقام الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بنشر عبر حسابه على "تويتر" تغريدة تهنئة إلى بيونسيه وزوجها جاي زي، حيث قال:"لم يكن لمن عرفني والسيد كارتر في طفولتنا أن يتوقع أن نصبح شهيرين". وتابع أوباما: "كلانا يعرف تمامًا ما يعنيه أن تحرم من والدك، كلانا يعرف تمامًا ما يعنيه ألا تمتلك الكثير من الأشياء وأنت تكبر"، مضيفًا: "أنا وجاي نحب بناتنا بجنون وإن كان سيتفوق عليّ بعد ولادة توأمه، ولنكن صادقين لدى كل منا زوجة أكثر منه شهرة".

Time line Adv
loading
popup closePopup Arabic