باراك اوباما

ترامب: اوباما انقذ ايران من الانهيار

كرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتقاده للاتفاق النووي مع إيران، قائلا إن إدارة سلفه باراك أوباما ألقت طوق النجاة لطهران التي "كانت على شفا الانهيار".وأوضح في تغريدة على تويتر، أن إيران "كانت على شفا الانهيار حتى جاءت الولايات المتحدة وألقت لها بطوق النجاة في شكل اتفاق: 150 مليار دولار". وقال ترامب إن الإيرانيين "كان عليهم أن يكونوا ممتنين للاتفاق المريع الذي أبرمته الولايات المتحدة معهم!". وأكد أن بلاده سلمت تحذيرا رسميا لإيران بسبب إطلاقها صاروخا باليستيا، بعد أن قالت إدارته، الأربعاء، إنها تبحث كيفية الرد على هذه التجربة.

ترامب أوبامي سوريا وعلى الخط المعاكس ايرانيا

الرئيس دونالد ترامب ليس من النوع الذي يدرك ما روى الملك الراحل الحسن الثاني انه أهم درس تعلمه: خطورة القلم في يد المسؤول. فهو بدأ تنفيذ بعض ما وعد بفعله، ومعظمه قرارات واتفاقات وقّعها سلفه الرئيس باراك أوباما. وهو دخل سريعا وأدخل أميركا والعالم معه في مرحلة مضطربة بعدما طوى انتخابه نهائيا صفحة العالم القديم للقرن العشرين، كما قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير. لكن المعلق في نيويورك تايمس روجر كوهن يرى ان ترامب هو المسرح لنظرية أوباما. ومن الصعب الأخذ بهذا الرأي إلاّ في موضوع واحد هو الموقف من حرب سوريا. أما الموقف من ايران، فانه معاكس لنظرية أوباما. كذلك الأمر بالنسبة الى العلاقات مع مصر والنظرة الى رهانات الادارة السابقة على ان تقود ثورات الربيع العربي الى حكم الإخوان المسلمين وتهميش التيارات المتشددة.

loading