باراك اوباما

أوباما الشخصية الأكثر إثارة للإعجاب.. وترامب يهاجمه

رغم انتهاء ولايته نال الرئيس الأميركي باراك أوباما إعجاب الأميركيين للمرة التاسعة على التوالي، متفوقاً على خلفه دونالد ترامب، في الوقت الذي هاجم فيه الرئيس المنتخب أوباما، متهماً إياه بوضع العراقيل أمامه قبل تسلمه السلطة. وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة غالوب، أن باراك أوباما هو الشخصية الأميركية الأكثر إثارة للإعجاب عام 2016، ليحل أمام دونالد ترامب الذي حقق تقدماً مقارنة بالعام 2015. وبحسب الاستطلاع فإن ترامب الذي حصل على 5% من أصوات المستطلعين في 2015، قد حصل هذه السنة على 15% من أصواتهم، في حين اختار 22% من المستطلعين أوباما.

أوباما: لو كانت الولاية الثالثة للرئاسة متاحة لفزت في الانتخابات

أكد الرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما أنه لو كان متاحا بموجب القانون الترشح لولاية رئاسية ثالثة، لفاز في انتخابات الرئاسة الأميركية هذا العام. وفي حديث صحفي، قال أوباما: في المحادثات التي أجريتها مع المواطنين في جميع أنحاء البلاد، وحتى مع بعض الناس الذين يختلفون معي، كانوا يقولون إن الرؤية والاتجاه الذي أتبناه هو الصحيح، موضحا أن الثقافة تغيرت وأن الغالبية يفضلون فكرة أميركا واحدة متسامحة ومتنوعة ومفتوحة ومليئة بالطاقة والحيوية. واشار أوباما الى أن الديمقراطيين تجاهلوا قطاعات كاملة من الناخبين، كما أنهم لم يقدموا اتصالا عاطفيا مع الناخبين في المجتمعات الأكثر تضررا، واعتمدوا على مناقشة النقاط السياسية التي لم يكن لها تأثير كبير، ما أدى لفوز دونالد ترامب، لافتا الى أن هيلاري كلينتون قدمت أداءً رائعا فى ظل ظروف صعبة جدا لكن تمت الإساءة لها في الاعلام.

غسيل أوباما على سطوح بوتين!

الحديث عن تدخل روسي في الإنتخابات الأميركية ليس جديداً، فعلى إمتداد الأشهر الثلاثة الأخيرة قبل موعد الإقتراع، تعمّدت هيلاري كلينتون بوتيرة شبه يومية إتهام موسكو بالتدخل لمصلحة منافسها الفائز دونالد ترامب. وليس خافياً ان الإشادات الروسية بترامب زادت حمأة هذه الإتهامات، كما لعبت تصريحات ترامب، الذي أبدى إعجابه بسياسات فلاديمير بوتين وتحامل على سياسات باراك أوباما، دوراً في الإيحاء بأن لبوتين دوراً مؤثراً في خيارات الناخب الأميركي!

loading
popup closePierre