برازيل

ارتفاع عدد ضحايا مجزرة الكنيسة بالبرازيل

أعلنت السلطات البرازيلية، أن أحد جرحى إطلاق النار الذي استهدف الثلاثاء كاتدرائية في كامبيناس جنوب شرق البلاد توفي الأربعاء متأثراً بجروحه، لترتفع بذلك حصيلة الهجوم إلى خمسة قتلى إضافة إلى مطلق النار الذي انتحر في الحال. وقالت بلدية كامبيناس، المدينة الواقعة على بعد 100 كلم من العاصمة الاقتصادية للبلاد ساو باولو، إنّ هيلينو سيفيرو آلفيس (84 عاماً) الذي أصيب خلال الهجوم في حلقه وبطنه توفي الأربعاء متأثراً بجروحه. والقتلى الأربعة الباقون الذين سقطوا الثلاثاء يبلغون من العمر 38 و39 و51 و68 عاماً، في حين يبلغ المهاجم الذي كان يعاني من اضطرابات نفسية والذي انتحر على الفور 49 عاماً. وأصيب في الهجوم ثلاثة أشخاص إضافة إلى الثمانيني الذي توفي الأربعاء. وبحسب موقع "جي 1"، فقد دخل الرجل إلى الكنيسة قرابة أثناء القداس. وبعدما أطلق حوالى عشرين رصاصة باتجاه المصلين، قتل نفسه برصاصة في الرأس أمام المذبح. وتسجل البرازيل أحد أعلى معدلات العنف في العالم إذ شهدت مستوى قياسياً بلغ 63 ألفاً و880 جريمة قتل في 2017 أي 30,8 جريمة قتل لكل مئة ألف نسمة. وهذا الرقم أعلى بثلاث مرات من معدّل 10 جرائم قتل لكل مئة ألف نسمة، والذي تعتبره الأمم المتحدة عتبة استشراء العنف في بلد ما.

Time line Adv

مدن كبرى ستختفي عن وجه الأرض خلال 50 عاماً

وفقاً لدراسة أجرتها مجلة الكيمياء والفيزياء المناخية العلمية Atmospheric Chemistry and Physics، وبحسب تقرير نشرته صحيفة The Independent، فإن مدناً عالميةً كبرى ستختفي عن وجه الأرض في غضون 50 عاماً. فاحذروا أن تكونوا هناك! فقد حذّر علماء المناخ من اثار ظاهرة الاحتباس الحراري، لكن يبدو ان الامر اخطر مما نتوقع، فالعلماء يتوقعون وقوع عاصفة عالمية قاتلة تسبب ارتفاع مستويات المحيطات. والمفاجأة ان هذه العاصفة لن تقع خلال عدة قرون بل ستحدث خلال 50 عاماً او اقلّ. واشارت ورقة بحثية نُشرت مؤخراً الى انه بالوتيرة الحالية لارتفاع درجات الحرارة، فإن البشر على موعد مع تغير مناخي حاد، سيكون بمثابة نقطة اللاعودة على كوكب الارض. وتوقع البحث ارتفاع مستوى المحيطات بمقدار 6-9 امتار نتيجة ذوبان الجليد القطبي، هذا يعني ان غالبية مدن العالم ستغرق بالكامل تحت المياه، كنيويورك، لندن، اسطنبول، الاسكندرية، هونغ كونغ، طوكيو، لوس انجلوس، ريو دي جانيرو وغيرها العشرات ستتحول الى قارة اطلانطس غارقة.

Nametag
loading