برج حمود

جريصاتي ينفي ما نقلته هيومن رايتس عن مكبّ برج حمود... 31 يوماً إضافياً من الضرر!

بعد أن قالت "هيومن رايتس ووتش" إن مطمر برج حمود، سيصل إلى سعته القصوى مع نهاية تموز 2019، على الرغم من أن الحكومة كانت قد قدّرت في الأصل أن المطمر سيبقى قيد العمل حتى 2020، نفى وزير البيئة فادي جريصاتي الخبر مؤكداً أن القدرة الاستيعابية ستنتهي أواخر شهر آب من العام الحالي. نفيه هذا جاء في خلال بيان صدر عن وزارة البيئة وجاء فيه: "في ضوء ما اثير البارحة عن انتهاء القدرة الاستيعابية لمطمر برج حمود - الجديدة أواخر شهر تموز المقبل، طلب معالي وزير البيئة من رئيس مجلس الانماء والاعمار المهندس نبيل الجسر افادته بالقدرة الاستيعابية المتبقية للمطمر. وقد أفاد رئيس مجلس الانماء والاعمار اليوم أن القدرة الاستيعابية للمطمر هي حوالى 82000 طن ، وأنه من المتوقع أن يتم استنفاد هذه الكمية مع نهاية شهر آب 2019 ". ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا، ما الفائدة من استيعاب مطمر برج حمود للنفايات حتى أواخر شهر آب، في حين لا نرى في المقلب الآخر أية تحركات جدية، أو خطوات علاجية واقعية تراعي التمية المستدامة في ملف النفايات؟

Majnoun Leila
loading