بطرس حرب

حرب: كيف ستبرّر الحكومة انعكاسات عملية حزب الله والجيش السوري في عرسال؟

علّق النائب بطرس حرب على تزامن العملية العسكرية ل"حزب الله" في عرسال مع زيارة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لواشنطن، وقال: "لا يسعني لمناسبة زيارة رئيس الحكومة الشيخ سعد الحريري لواشنطن مع الوفد المرافق لمقابلة الرئيس دونالد ترامب بغية تحسين العلاقات اللبنانية-الأميركية وتعزيز الدعم الأميركي للجيش اللبناني في مواجهة الإرهاب، إلا أن أهنئ الحكومة على انسجام مكوناتها التي اختار أحدها القيام بعملية عسكرية في وقت الزيارة التي يقوم بها الرئيس الحريري لواشنطن، مع ما سيستتبع ذلك من ردود فعل قد تعكر الزيارة وتعطل النتائج المرجوة منها، وهو ما يذكرني بالزيارة التي قام بها الرئيس سعد الحريري للولايات المتحدة في حكومته الأولى عندما دخل البيت الأبيض على الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما عام 2011 كرئيس للحكومة اللبنانية وكيف خرج من ذاك الاجتماع رئيسا سابقا للحكومة".

حرب: رئيس الجمهورية هو رئيس كل اللبنانيين معارضة وموالاة

قال النائب بطرس حرب لـ«الجمهورية»: «اذا كانت دعوة رئيس الجمهورية ستؤدي الى تحسين أداء الحكم واحترام الدستور والقوانين ودفع القوى الموجودة داخل الحكومة الى العمل على اساس الخير العام وتحقيق بعض الانجازات، فهذا أمر جيد. امّا ان يكون هناك تفاهم بين القوى السياسية لتمرير الامور خلافاً للقانون وبشكل خارج عن الاصول، فأنصَح وأتمنى الّا يعقد هذا اللقاء». الّا انّ حرب شدّد على انّ رئيس الجمهورية «هو رئيس كل اللبنانيين، معارضة وموالاة، القوى السياسية الموجودة في الحكم والقوى السياسية التي هي خارج الحكم وغير المشاركة في الحكومة»، متمنّياً لو «انّ الدعوة لم تنحصر بمَن هم شركاء في الحكم بل ان تتجاوَزهم لتشمل من هم خارجه، وعندها يكون اللقاء في القصر الجمهوري برئاسة رئيس كل اللبنانيين وليس رئيس الحاكمين فقط لا غير».

loading