بعبدا

هل من ربط بين الاستحقاقين: الحكومي والرئاسي؟

لوحظ طغيان الربط بين الاستحقاق الحكومي الساخن والاستحقاق الرئاسي المتأخر الذي فتح على نحو مبكر للغاية على كل الاستحقاقات والمآزق، في حين برز في الساعات الاخيرة تدخل جديد من رئاسة الجمهورية لدعم موقف وزير الخارجية في مواجهته لما سمي حملة على موضوع الربط بين الاستحقاقين. وفي هذا السياق لاحظت أمس اوساط قريبة من رئاسة الجمهورية جواً عاماً يتعزز في البلاد بان أحد أسباب تعطيل تشكيل الحكومة هو معركة رئاسة الجمهورية. وقالت إن البعض ذهب الى حد تسمية الوزير جبران باسيل وكأنه الرئيس البديل أو من تتحضر المعارك من أجله مستغربة لجوء البعض الى التركيز على هذه النقطة في مقابل تجاهل اسباب وعقد اخرى أساسية تقف وراء عدم تشكيل الحكومة. وذكّرت الأوساط القريبة من بعبدا بأن موضوع رئاسة الجمهورية بدأ طرحه منذ ما قبل الانتخابات النيابية وخصوصاً في

لقاء جامع في بعبدا.. والحريري بحث مع الوفد الروسي في المقترحات لتأمين عودة النازحين

اكد الممثل الخاص للرئيس الروسي الى سوريا الكسندر لافرنتييف من بعبدا ان "اعادة النازحين مهمة والمطلوب توفير الظروف الملائمة لهذه العودة والحكومة السورية مستعدة للقبول بمن يريدون العودة".واضاف قائلا " الدعم الدولي مهم لتحقيق العودة ونرى عودة يومية لنازحين ما يدل الى ان لا تهديدات من قبل الحكومة السورية وهذه اشارة مشجعة".وختم مشيرا الى ان "المحادثات كانت ايجابية جدا وسنواصل العمل المشترك في ملف العودة".وترأس رئيس الجمهورية ميشال عون، عند الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم، اجتماعا في قصر بعبدا بحضور رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مع الوفد الرئاسي الروسي برئاسة المبعوث الخاص للرئيس الروسي الكسندر لافرنتييف وذلك للبحث في المقترحات الروسية لتأمين عودة النازحين السوريين الى اراضيهم.وكان قد عقد رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري عند الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم في "بيت الوسط" اجتماعا مع الوفد الروسي الديبلوماسي والعسكري المكلف متابعة موضوع النازحين السوريين وحضر عن الجانب اللبناني وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وزير شؤون النازحين معين المرعبي، الوزير السابق باسم السبع ومستشار الرئيس الحريري للشؤون الروسية جورج شعبان. وجرى البحث بتفاصيل ما يحمله من مقترحات حول الخطة المرتقبة لاعادة النازحين السوريين الى بلدهم.

loading