بعبدا

توضيح لوزارة الاشغال عن أشغال قصر العدل في بعبدا

صدر عن المكتب الاعلامي في وزارة الاشغال العامة والنقل البيان الآتي: "دأبت الوزارة منذ بداية العام 2017 على إعطاء الأولوية والعناية اللازمة لأعمال تأهيل وترميم مختلف قصور العدل في لبنان، بحيث أنه عطفا على الاتصالات التي أجراها معالي وزير الأشغال العامة والنقل الأسبوع الماضي مع كل من دولة رئيس مجلس الوزراء ومعالي وزير المال بخصوص أشغال وأعمال صيانة وتأهيل قصر عدل بعبدا، وكذلك عطفا على الاتصال الذي أجري مع الرئيس الأول لمحاكم الاستئناف يوم الجمعة الماضي، فإن الوزارة توضح الآتي: أولا: أرسلت يوم السبت الماضي فريقا متخصصا قام بإزالة الركام والأنقاض المرمية في حرم قصر العدل والتي أدت الى حدوث طوفان في مياه المجاري، وكذلك فقد قام الفريق بإعادة تشغيل الإنارة في بعض الأماكن وفقا للأولوية وضمن القدرة المتاحة نظرا الى الأضرار الجسيمة اللاحقة في التابلو الكهربائي نتيجة الحمولة الزائدة وعدم توزيع خطوط الكهرباء بشكل علمي وتقني. ثانيا: أرسلت الوزارة اليوم الثلثاء الواقع فيه 03/07/2018 مهندسين مختصين لإجراء الكشف النهائي وتحديد الأعمال التفصيلية المنوي تنفيذها الكهربائية منها والمدنية تمهيدا لإنجاز ملف التلزيم والبدء بالأعمال بأسرع وقت ممكن".

بعبدا مرتاحة

أبدت مصادر القصر الجمهوري ارتياحها إلى «عبور البلاد المحطات والمراحل التي تحدَّث عنها الدستور لإعادة تكوين السلطة وتأليف الحكومة التي بها يكتمل عقدُ المؤسسات الدستورية في البلاد الواقفة الآن على قاب قوسين أو أدنى من ولادة «حكومة العهد الأولى» التي راهنَ عليها بعد الانتخابات وما انتهت إليه من ولادة قوى وتكتّلات نيابية تنبئ بمسارٍ جديد ستسلكه الأوضاع في المرحلة المقبلة». وسخرت المصادر «من التشكيلات الحكومية التي تمّ تسريبها أمس»، ووصَفتها بأنّها «هزلية توحي بوجود دوائر ترغب بالتشويش على تأليف الحكومة الجديدة والإيحاء بأنّ هناك مطابخَ خارج هذه المؤسسات الدستورية». ولفتت إلى «أنّ الحديث المتنامي عن حصص وزارية لم ينتهِ بعد إلى صيغة نهائية وأنّ ما جرى حتى الآن لا يعدو كونه عرضَ مواقف وتمنّيات خارج إطار المؤسسات الدستورية».

loading