بعلبك

مشروع الضمّ والفرز في بعلبك - الهرمل ينتظر ترجمة الوعود

أكثر من واحدٍ وعشرين عاماً على الشروع في مشروع الضم والفرز في بعلبك- الهرمل وصرف أكثر من 20 مليار ليرة لبنانية، وتلزيم 12 شركة تولّت رفع الواقع من تعديات وغيرها وإتمام عمليات المسح في بعض البلدات، ولم ينجز المشروع حتى الآن.باتت الحاجة أكثرَ من ملحّةٍ اليوم إلى استكمال المشروع الذي انتظره البقاعيون طوال تلك الفترة، علَه يعيد الحقوق إلى أصحابها، ويوقف التعديات على الأراضي والمشاعات، ويخفف من النزاعات والخلافات التي تقوم تارةً بين أبناء البلدة الواحدة، وتارةً أخرى بينهم وبين جيرانهم حيث النزاع والخلاف على الحدود وتقاسم المشاعات وما شابه.ويولي نواب بعلبك- الهرمل مشروع الضم والفرز في الآونة الأخيرة اهتماماً يبقى التمني فيه أن يستمرّ للوصول إلى المبتغى المطلوب، حيث عُقدت لقاءات أهمها مع رئيس التنظيم المدني، حيث ينتظر أن تبدأ اللجنة القضائية المخصصة للضم والفرز التي يرأسها القاضي منيف بركات خلفاً لهنري خوري، أعمالها بعد أن يولي وزير العدل اهتماماً بتعيين مساعدين قضائيّين لها.

Jobs
loading