بعلبك

عاد الى مكتبه.. بعد غياب بسبب التهديدات

عاد محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر الى مزاولة نشاطه كالمعتاد في مكتبه في مركز المحافظة. وكان خضر غاب بشكل قسري عن مكتبه بعد تهديدات تلقاها في وقت سابق على خلفية الخطة الامنية التي نفذتها القوى الامنية والجيش في بعلبك - الهرمل.

بري ونصرالله يطلان على البقاعيين...هل يحضران شخصيا؟

سيكون البقاع الشمالي على موعد مع اطلالتين سياسيتين توجّه من خلالهما رسائل داخلية وخارجية في اتّجاهات عدة. الاطلالة الاولى من الهرمل الاحد المقبل في 26 الجاري للامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله احتفالاً بذكرى تحرير الجرود من الارهابيين والجماعات التكفيرية تحت عنوان "ذكرى التحرير الثاني"، حيث يُلقي كلمة في المناسبة في حضور نواب ووزراء ورجال دين وشخصيات بقاعية، والثانية من مدينة بعلبك في الحادي والثلاثين من الجاري، لرئيس مجلس النواب نبيه بري اذ تُحيي حركة "امل" الذكرى الاربعين لإخفاء الإمام موسى الصدر ورفيقَيه الشيخ محمد يعقوب والصِحافي عباس بدر الدين.

بعد تهديده...بشير خضر يخرج عن صمته!

أقام أهالي جبل محسن لقاء شعبيا حاشدا تضامنا مع محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، في حضور فاعليات من بعلبك والبقاع الشمالي.وألقى خضر كلمة شكر فيها "كل من حضر وعبّر عن تضامنه ومحبته"، ورحّب ترحيبا خاصا ب"أهل بعلبك الهرمل الذين تكبّدوا عناء الطريق"، وقال: "من جبل محسن، هنا بعلبك الهرمل".أضاف: "التهديدات التي وجّهها إليّ بعض الخارجين عن القانون، لا تعني شيئا مقابل الكم الهائل من المحبة، التي أحاطني بها الشرفاء، وهي الدليل القاطع أنني أقف في المكان الصح. وكل ما أملك في المحافظة هو محبة "الأوادم"، وهذه المحبة هي الثروة الوحيدة التي جنيتها خلال هذه السنوات"، مؤكدا أن "التهديدات لن تزيدني إلا عزما وإصرارا لاستكمال مسيرة الأمن والإنماء وخدمة أهل بعلبك الهرمل".

loading