بينيامين نتانياهو

مطالبة إسرائيلية واسعة باستقالة نتنياهو بعد توصية بمحاكمته

بعد نشر الشرطة الإسرائيلية توصياتها بتقديم رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، إلى المحاكمة بتهم تلقي رشى ثقيلة، أجمع قادة المعارضة على ضرورة أن يستقيل من منصبه أو يعلق وظيفته بصفته رئيس حكومة. وبالمقابل، واصل نتنياهو وقادة حزبه الليكود الدفاع ومهاجمة محققي الشرطة وقادة المعارضة، واتهامهم بالتآمر عليه وتنظيم «انقلاب» على حكمه. ووصفوا رئيس حزب «يوجد مستقبل»، يائير لبيد، بأنه «واشٍ» بسبب إفادته في الشرطة التي قال فيها إن نتنياهو طلب منه أن يسعى لسنّ قانون لصالح رجل الأعمال أرنون ميلتشين. ورد لبيد قائلاً إن نتنياهو وزمرته يتصرفون مثل آخر الجناة وقادة العصابات.

بعد تقديم الاعتذار...أُعيد فتح السفارة

أعلنت إسرائيل، الخميس، أنها ستعيد فتح سفارتها في العاصمة الأردنية عمان بعدما تم التوصل لتفاهمات مع الحكومة الأردنية. وقال بيان للخارجية الإسرائيلية إن إسرائيل والمملكة الأردنية الهاشمية توصلتا إلى تفاهمات في أعقاب الأحداث التي وقعت في السفارة الإسرائيلية في عمان يوم 23 يوليو 2017، وفي حادثة مقتل القاضي الأردني يوم 10 مارس 2014. وأضافت:" ستعود السفارة الإسرائيلية في عمان إلى عملها المعتاد على الفور". وأوضحت ان السلطات المختصة في إسرائيل ستواصل "دراسة المواد التي تم جمعها حول أحداث تموز 2017 ومن المرتقب أنها ستتخذ قرارات بهذا الشأن خلال الأسابيع القريبة المقبلة". وقالت إن إسرائيل تولي "أهمية كبيرة للعلاقات الاستراتيجية مع الأردن ويعمل البلدان على تعزيز التعاون بينهما وعلى توطيد اتفاقية السلام".

loading