تركيا

أردوغان يرد على "عدم الاحترام" الأميركي بقرار مضاد..

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن الخطوات التي تتخذها الولايات المتحدة فيما يتعلق بالقس برانسون لا تناسب شريكا استراتيجيا وتنم عن عدم احترام لتركيا، طالبا تجميد أصول وزيرين أميركين ردا على عقوبات مماثلة فرضتها واشنطن.وأصدر أردوغان قرارا بتجميد أصول وزيري العدل والداخلية الأميركيين في تركيا ليمثل ذلك حلقة جديدة في مسلسل القرارات المتبادلة بين البلدين.والخميس قالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة سترد على قرار الولايات المتحدة فرض عقوبات على اثنين من كبار الوزراء الأتراك.وأوضح بيان الوزارة "ندعو الإدارة الأميركية إلى التراجع عن هذا القرار الخاطئ"، واصفا قرار واشنطن بأنه "موقف عدائي".

مساع تركية لنزع فتيل الأزمة مع واشنطن بعد فرض العقوبات

يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، الجمعة، بسنغافورة، في محاولة لنزع فتيل الأزمة الدبلوماسية بين واشنطن وأنقرة على خلفية احتجاز أنقرة للقس الأميركي أندرو برانسون، وفرض واشنطن عقوبات على اثنين من كبار الوزراء الأتراك.وتطالب الولايات المتحدة بالإفراج الفوري عن القس أندرو برونسون، الذي وضع قيد الإقامة الجبرية الأسبوع الماضي في تركيا، بعد اعتقاله عاما ونصف العام لاتهامه بـ"الإرهاب" و"التجسس".وتأتي هذه الأزمة، وهي من الأخطر بين الحليفين الأطلسيين منذ عقود، فيما صعّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب من نبرة تهديداته في الأيام الأخيرة مطالبا بإطلاق سراح برانسون.

براءة التركي مصطفى جيجلي من تهمة التجسّس على زوجته

في آخر تطورات قضية المغني التركي مصطفى جيجلي وطليقته سينام والمغنية انتظار، تبين أنّ مَن أرسل مقاطع الفيديو والرسائل لمصطفى هو "زوج ابنة اخت انتظار"، حيث اعترف بذلك في المحكمة بعد استدعائه وقال: "قبل سنة، جاءت انتظار وسينام لزيارتنا في منطقة فتحية، ولأننا اعتدنا أن تأتي مع صديقاتها، لم نشك في أمرهما. لكن اثار استغرابي أن كل مَن يتصل بانتظار أو سينام، بمن فيهم ابن سينام ومصطفى، كانتا تجيبانه بالقول انهما في بودروم.

loading