تركيا

تعزيزات عسكرية تركية تتجه إلى الحدود مع سوريا

ذكرت وكالة دمير أورين التركية للأنباء يوم الأحد أن أنقرة أرسلت تعزيزات إلى حدودها مع سوريا مشيرة إلى أن نحو مئة مركبة بينها آليات مزودة بمدافع رشاشة وأسلحة كانت تشق طريقها إلى المنطقة. وتأتي التحركات العسكرية بعد أيام من تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال فيها إن بلاده ستؤجل عملية عسكرية مزمعة ضد وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا بعد أن قررت الولايات المتحدة سحب قواتها من هناك. وقالت الوكالة إن الرتل التركي المتجه نحو بلدة كلس الحدودية في جنوب تركيا يشمل دبابات ومدافع هاوتزر وأسلحة رشاشة وحافلات تقل أفرادا من القوات الخاصة.

بعد قضية الشيف التركي كيفانج تاتليتوغ متهم أيضاً بتعذيب الحيوانات!

بعد انتشار خبر إلقاء القبض على الشيف التركي أزودمير بتهمة تعذيب ببغاء، طالب الصحافي التركي اميرا اركس بمحاسبة النجم التركي كيفانج تاتليتوغ متهماً إياه بتعذيب كلبه، مشيراً إلى أنه قطع أذنه واستدل على ذلك بصورة قديمة لتاتليتوغ مع الكلب. ورغم أن الممثل التركي يعتبر غير ناشط في مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنّه ردّ على الصحافي التركي بتغريدات عدّة، معتبراً أنه من "غير اللائق أن يضع اسمه في خانة تعذيب الحيوانات"، لافتاً إلى أنه عادة لا يردّ عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن طالما أن الأمر متعلّق بتعذيب الحيوانات فإنّه اضطر أن يوضح ويصحح الخطأ". ونفى صحة ادعاءات الصحافي بأنه عذّب كلبه. وأضاف بتغريدة أخرى متحدياً الصحافي أنّه إذا ثبت أنه بالفعل عذّب كلبه فإنه سيعتزل التمثيل وإنه اذا لم يستطع إثبات ذلك فإنه لن يطلب منه ترك مهنة الصحافة بل عليه فقط تقديم اعتذار. الصحافي ردّ على كيفانج طالباً مهلة من 3 إلى 5 أيام لإثبات ذلك، وأنه بعد ذلك سيفعل اللازم بكل سرور.

أردوغان: سندفنهم في حفرهم!

تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن تواصل بلاده جهودها الرامية لمحاربة "الإرهابيين" في سوريا، ووعد بدفنهم، مجددا دعم تركيا لتنظيم "الجيش السوري الحر". وقال أردوغان، في كلمة ألقاها اليوم الأحد خلال افتتاح متنزه للشعب في منطقة أسنلر بمدينة اسطنبول التركية: "إننا نعلم كيف يفكر الإرهابيون، فما إن يحفروا حفرة إلا ودفناهم فيها وسنواصل فعل ذلك". وشدد أردوغان، حسب ما نقلته وكالة "الأناضول" الرسمية، على أن "الإرهاب لن يقض مضاجع الشعب التركي قريبا". وأضاف أردوغان: "إننا مع الجيش التركي ومع الجيش السوري الحر هناك في سوريا". وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي يستعد فيه الجيش التركي لشن عملية عسكرية جديدة في سوريا ومن المتوقع أن تطال هذه المرة منطقة شرق الفرات لتستهدف هناك عناصر "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا متحالفا مع "حزب العمال الكردستاني"، الذي تحاربه منذ 30 عاما.

loading