تمام سلام

سلام يخرج عن صمته في قضية العسكريين الشهداء

عاد رئيس الحكومة السابق تمام سلام الى بيروت بعد اجازة عائلية خاصة. ولدى سؤاله عن الضجة التي أثيرت في غيابه حول ملابسات خطف العسكريين في عرسال في آب 2014، والموقف الحكومي الذي اتخذ يومذاك، قال سلام: "أبلغ الكلام الصمت. أقول فقط: سامح الله من ابتدعوا الافتراءات وروجوها لأغراض سياسية". وأضاف: "بعيدا عن الترهات والمزايدات، كل أفكاري تذهب اليوم إلى أهالي الشهداء العسكريين الصابرين الذين أنحني أمامهم وأمام ذكرى أبنائهم الأبطال. كما أنحني أمام جميع الشهداء الذين سقطوا في معركة العز التي خاضها جيشنا اللبناني في الجرود ضد الارهابيين".

الرئيس الجميّل: لاعتماد إما قانون عصري او العودة الى الدوائر الصغرى التي تؤمّن العدل

استقبل رئيس الحكومة السابق تمام سلام، في دارته في المصيطبة، الرئيس امين الجميّل وتم عرض للاوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة. بعد اللقاء، قال الرئيس الجميّل: "زيارتي الى دولة الرئيس تمام سلام عائلية اخوية، وفي نفس الوقت اكدت له كل التقدير والاحترام للمرحلة التي مر بها، وكانت مرحلة صعبة جدا، وتجربتي تجعلني أقدر اكثر واكثر الجهود والتضحيات، واقول البطولات التي تحققت في هذه المرحلة نظرا الى الظروف التي كان يمر بها البلد وكل التهديدات والعواصف التي واجهها دولة الرئيس. وكان هناك هدف من عدم تمكينه من انجاز طموحاته واحلامه لخدمة لبنان من انتشاله من المستنقع ووضعه على خط الحداثة والتقدم والانماء".

loading