تيار المردة

لا تطوّر ملموساً...

علمت «الجمهورية» أنّ هناك حراكاً يَجري في ضوء لقاء رئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل، ومسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في«حزب الله» الحاج وفيق صفا، والذي لم يتمكّن من حلّ عقدةِ رئيس تيار«المردة» النائب سليمان فرنجية، وتَوازى مع لقاءٍ جمعَ المعاونَ السياسي لرئيس مجلس النواب نبيه بري الوزير علي حسن خليل بمستشار الحريري نادر الحريري، وتمَّت خلاله جوجلة للأفكار، لكن لم يحصل حتى الآن أيُّ تقدّم على صعيد فكفكة العقَد.

سعادة: لن نشارك في الحكومة ما لم نحصل على الحقيبة التي نريدها

اكد الوزير السابق يوسف سعادة اننا نريد حقيبة من ثلاث ونعتبر ذلك من حق تيار المردة، مشيرا الى ان حكومة الوحدة الوطنية هي التي تشبه الديمقراطية التوافقية في لبنان وبانه من غير المسموح لنا كمسيحيين أن نكرّر أخطاءنا. وعن اللقاء الاخير مع الرئيس المكلف سعد الحريري قال سعادة في حديث عبر تلفزيون الجديد انه لقد كان وديّا وصريحا ، مؤكدا انه ليس من السهولة على رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية التخلي عن اصدقائه، مشيرا الى ان الحريري منذ سنة ونصف دعم ترشيحنا لرئاسة الجمهورية، لافتا الى اننا ابلغناه موقفنا وهو اننا نريد حقيبة من ثلاث في الحكومة العتيدة، مضيفا: "سنستمر بالتفاوض مع الحريري وايضا رئيس مجلس النواب نبيه بري باسمه عن الحلفاء مشددا على ان الحريري لديه كل الحرص على مشاركة المردة في الحكومة".

loading