جبران باسيل

الحكومة على بُعد خطوتين

ردت المصادر المتابعة لـ"الأنباء" الكويتية الرفع الظاهر للحواجز من طريق تشكيل الحكومة الى حاجة حزب الله الى حكومة تصد عنه الحملات الدولية المرتقبة على خلفية الانفاق المكتشفة في الجنوب وعبر الخط الازرق خلال اجتماع مجلس الامن الدولي اليوم بدعوة من اسرائيل. ولا تتجاهل المصادر الانعكاسات الايجابية للاتفاقات التسووية الحاصلة في اليمن على المشهد اللبناني بحكم التلازم الحاصل من الجانب الايراني على الاقل، والذي سلط الضوء على دوره مقال نقلته وكالة انباء «فارس» تحت عنوان «لبنان: تفاصيل الحلحلة الحكومية المرتقبة بالشكل والمضمون»، ومما جاء فيه ان حلحلة حكومية مرتقبة يتوقع ان تظهر ملامحها هذا الاسبوع. من جهتها، عزت مصادر التيار الوطني الحر تقدم مسار تشكيل الحكومة الى مبادرة الرئيس عون الاخيرة التي نعاها كثيرون، وضمن هذه المبادرة تكليف اللواء عباس ابراهيم السعي لتقريب وجهات النظر. المصادر المتابعة قالت ان اللواء ابراهيم ابلغ النواب الذين التقاهم في منزل النائب عبدالرحيم مراد بغياب النائب فيصل كرامي الموجود في الخارج تفاصيل المخرج الذي يقترحه، وضمن المخرج ان يعتبر الوزير الذي سيسمونه من حصة الرئيس عون، لكنه يمثل اللقاء التشاوري في الحكومة، وألا يقال انه وزير لرئيس الجمهورية. وهذه الصيغة تعني خسارة الوزير باسيل الوزير الحادي عشر، والذي كان يفترض ان يكون من حصة رئيس الجمهورية وله. المصادر المعنية قالت لـ «الأنباء» ان جزءا من دوافع مرونة الرئيس عون حرصه على ان يوقع مراسيم الحكومة قبل عيد الميلاد التزاما بوعد قطعه للبنانيين، وان حزب الله اراد ان يشاركه في تقديم هذه العيدية عبر الايعاز لحلفائه بتسهيل الامور، وعليه فإن آخر المعطيات تشير الى ولادة الحكومة الجمعة او السبت المقبلين. وعن الشروط الاخرى المعيقة للتأليف، قال المصدر ان تشكيل الحكومة ليس نهاية المطاف، والكباش المقبل سيكون على محور البيان الوزاري الذي يجب ان يتناول العلاقة مع سورية والاستراتيجية الدفاعية. وعلمت «الأنباء» ان اعضاء اللقاء استمهلوا ابراهيم لتسليمه اسما او ثلاثة اسماء لشخصيات مستقلة ليختار الرئيسان عون والحريري احدها، بعد عودة زميلهم فيصل كرامي من الخارج، وفي معلومات «الأنباء» ايضا ان تسليم الاسم او الاسماء سيتم يوم الجمعة المقبل. الى هذا، علمت "السياسة" الكويتية ان اللواء ابراهيم اقترح على النواب السُّنَّة المستقلين توزير شخصية مقرّبة منهم، يُسمونها هم، على أن تكون من حصّة رئيس الجمهورية؛ وهذا يعني اعترافاً ضمنياً بحجم تمثيلهم من جانب الرئيس المكلف، الذي ترجح المعلومات أن يلتقيهم في وقت قريب. في السياق، قالت مصادر متابعة لـ"الجريدة" الكويتية إن" اللواء ابراهيم نقل إلى النواب رسالة أو مخرج حل يقول إنه يجب أن يتمثلوا من أحد الأسماء خارج النواب الـ6، على أن يجتمع النواب المستقلون يوم الجمعة المقبل، وبعد الاجتماع يتم تحديد اسم أو أكثر للتوزير". وتابعت: "هناك شرط يضعه النواب السنّة المستقلون الـ6 وهو أن الشخصية المختارة من قبلهم يجب أن يقال إنها من حصة الرئيس عون، ولكنها تمثّل اللقاء التشاوري، وألا يقال إن هذه الشخصية وزير لرئيس الجمهورية". وختمت: "القرار سيؤخذ الجمعة المقبل بحضور كرامي للاتفاق على اسم يُبلّغ للواء إبراهيم ليُنقل الى رئيس الجمهورية". وفي هذا الاطار، أكد نائب رئيس المجلس النيابي ايلي الفرزلي لـ"القبس" الكويتية ان ولادة الحكومة باتت قريبة، مفضلا عدم تحديد موعد لها «ربما يوم أو يومين أو أكثر»، المهم أن الحكومة باتت شبه منجزة بانتظار بعض الترتيبات الشكلية، بحسب الفرزلي.

Advertise
Time line Adv
Advertise
loading