جمال جراح

700 مليون دولار لقطاع الاتصالات: لزوم ما لا يلزم

في مؤتمر الاستدانة "سيدر"، يطلب لبنان تمويل مشاريع في قطاع الاتصالات بقيمة 700 مليون دولار. ما هي هذه المشاريع وما الحاجة إليها؟ كل المعنيين لا يملكون الإجابة، خاصة أن مشاريع مستقبلية عديدة قد أُعلنَت سابقاً ورُصد التمويل لها في الموازنة العامة. فهل الأموال المطلوبة ستكون فرصة جديدة لتمويل المشاريع السياسية؟وردت عدة مشاريع حول مستقبل الاتصالات في برنامج مؤتمر «سيدر»، مع رصد قروض لهذه المشاريع تبلغ قيمتها 700 مليون دولار. لا أحد في مركز القرار في الدولة اللبنانية (وزراء، مديرون عامون، أو مسؤولون في القطاع الخاص) يعرف لماذا أُدرِجَت هذه القروض، وما هي أهدافها، وما هي المشاريع المرتبطة بها، وبناءً على طلب أيٍّ من الجهات المعنية أُعِدَّت، وما موقع هذه القروض بالنسبة إلى العقود والاستثمارات التي أُطلِقَت منذ بداية عام 2017 والتي تستمر لغاية عام 2022، وتبلغ قيمتها هي أيضاً نحو 750 مليون دولار، وكيف ينسجم هذا القرض ـ الرقم، مع المشاريع والاعتمادات المالية التي رُصدَت وحُجزَت لذلك في موازنتي العامين 2017 و2018، وعلى أية مشاريع جديدة ستُوزَّع قيمة هذا القرض، وتحت إشراف أيٍّ من المسؤولين اﻹداريين، وفي أيٍّ من الوحدات الرسمية المعنية؟

الموازنة تستكمل الخميس بانتظار بعض الأرقام

تستكمل اللجنة الوزارية المكلفة درس مشروع موازنة 2018 اجتماعاتها غدا لمتابعة مناقشة بنود الاصلاحات. وفي هذا السياق لفت وزير المال علي حسن خليل الى أننا ما زلنا في بداية نقاش بنود الاصلاحات، مشيرا الى أننا أرجأنا البحث حتى الغد لأننا طلبنا بعض الأرقام وننتظر الإجابات عنها. وزير الاقتصاد رائد خوري قال من جهته إن اقرار الموازنة وادخال الاصلاحات شرطان اساسيان للمشاركة في المؤتمرات الدولية لدعم لبنان، موضحا أن اجتماع اللجنة سيستكمل غدا، والنقاش اصبح في المادة 21 ولا زال هناك 34 مادة. وزير الاتصالات جمال الجراح لفت الى أننا وصلنا للبند 21 وأقرينا معظم البنود مع اصلاحاتها واخرى علقت الى حين الاستحصال على الارقام. وأشار الجراح الى أن معظم الوزارات التزمت بتخفيض 20 بالمئة من موازنتها. وكان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري قد ترأس عند الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم، اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة درس مشروع موازنة 2018، وحضره نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني والوزراء: علي حسن خليل، محمد فنيش، رائد خوري، جمال الجراح، ايمن شقير يوسف فنيانوس، والمدير العام لوزارة المال الان بيفاني والامين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل.

دكانة الجرّاح!

كشفت صحيفة "الاخبار" أن وزير الاتصالات جمال الجراح، عين مياوِمة في هيئة أوجيرو، رئيسة لمركز البيع في سنترال بلدة بقاعية، رغم عدم وجود أي مكاتب إدارية في السنترال. كذلك عُيِّنَت مُياومة أخرى في مركز للبيع في بلدة أخرى، رغم عدم وجود مركز بيع أصلاً. كذلك قالت مصادر في «أوجيرو» إن الجراح عيّن مياوماً كمسؤول عن مركز البيع في أحد سنترالات البقاع الغربي، رغم وجود موظفة كانت تتولى هذه المسؤولية منذ أكثر من عشرين سنة، وهي من ملاك هيئة أوجيرو.

loading