جورج شاهين

لماذا ردّ حزب الله في مزارع شبعا وليس في الجولان؟

قطعت العملية التي استهدفت دورية إسرائيلية في مزارع شبعا أمس والتي نسبها «حزب الله» الى مجموعة «شهداء القنيطرة» الشك باليقين بأنّ الرد جاء سريعاً، فلماذا اختيرت منطقة شبعا مسرحاً للعملية؟ وفي أيّ ظروف؟ وما هو الدافع؟ فتحت السيناريوهات التي رافقت التهديد الذي أطلقه ثلاثي دمشق - طهران و»حزب الله» برد لا بدّ منه على «غارة القنيطرة» جدلاً حول نقاط القوة والضعف على جبهتَي الجنوب اللبناني والجولان المحتل في حال اللجوء الى الرد براً. ولإجراء

جلسة عامة «إفتراضية» لإنتخاب رئيس الجمهورية العتيد!؟

لنفترض أنّ لبنان بلدٌ ديموقراطيّ، وأنّ مختلف مكوّناته السياسية والحزبية المتمثلة بكتله النيابية التي منَحها الدستور صلاحية انتخاب رئيس الجمهورية، استفاقت على إجماعٍ غير مسبوق لحماية الديموقراطية وممارستها وفق الأصول وتعريف الدول المتقدمة. فكانت «جلسة افتراضية» أقفلت على أثرها أبواب القاعة العامة بمفاتيح لن تُسلّم سوى إلى الرئيس المنتخَب. فما الذي حصل؟ في لحظةٍ من اللحظات، عمَّم رئيس المجلس النيابي نبيه برّي دعوة الى عقد جلسة عامة لإنتخاب رئيس للجمهورية ملمِّحاً الى أنها

loading