جوزف أبو خليل

مثل السمك في الماء

لا تزال أصداء الخطاب الذي طلع به على الناس السيد حسن نصرالله يوم السبت الفائت تترجّع حتى الآن ، ليس فقط لاهمية مضمونه بل ايضا ً وخصوصا ً بسبب علو ّ نبرته الدالّة على الغضب الشديد . فلم يسبق ان خاطب السيد الآخرين بهذه النبرة ولا سبق ان لجأ الى التهديد بالويل والثبور وعظائم الامور اذا لم تجر الامور على نحو ما يشتهي ويهوى. لقد برهن اكثر من مرّة على انه اذا لوّح بأمر فعل والناس تعرف ان حزب الله يتمتع بفائض قوّة يحار كيف يوظفه في مشاريعه المحلية وغير المحلية. فهو يقاتل في كل مكان ويصنع أمجادا في كل مكان ً وبطولات ، وفي تحدّي اسرائيل لم يسبقه أحد. فكيف لا تهابه الناس ولا يواليه الباحثون عادة عن الرابحين والمنتصرين كي يلتحقوا بهم ويتذوقوا طعم الانتصار من دون كلفة .او تضحيات .

Advertise
Nametag
loading