جوزف أبو خليل

البــــــلد الغريــــب العجيـــــب

حال لبنان حال غريبة عجيبة ، عصية على أي توصيف لها ، لا يُعرف ما اذا كانت حال حرب أم حال سلم ، أم الاثنتين معا ً. الدولة ، مثلا ً، غير موجودة منذ زمن ، هي ومؤسساتها التي لم يبق منها إلا ّ المظاهر والطقوس ، بل ان من الطقوس ما أصبح هو ايضا ً منسيا ً أو مغيبا ً أو الاثنين معا ً ، من مثل الانتخابات في مواعيدها ولو مغشوشة ، على شتى المستويات ، والحكومات التي هي حكومات لتصريف الاعمال ، فيما التمديد للنواب والوزراء والرؤساء ايضا ً قد أصبح أمرا ً طبيعيا ً ومألوفا ً. أمّا حكم القانون فقد

لو كان صحيحا ً اننا نحب ّ لبنان

لو كان صحيحا ً اننا نحب لبنان كما تُحب الأوطان ، عادة ، من قٍبل أهلها ، لما كنّا نتركه هذه الساحة المستباحة منذ ما يزيد على الأربعين عاما ً ، أو على الأقل ما كنا لنتركه ، لحظة ، بلا حكومة كما هو حاصل الآن ، أو بلا مرجعية نسألها متى ينتهي هذا الليل ، وكيفما كان الجواب . هذا مع العلم بان شهداءنا هم بعشرات الألوف ، وربما بمئات الألوف ، ومنهم الذين سقطوا ، أمس ، في الضاحية

loading