جون بولتون

البنتاغون: لا حرب مع إيران في الأفق

أعلن مسؤولون في البنتاغون الثلاثاء أن تحريك حاملة الطائرات "يو أس أس أبراهام لينكولن" إلى مياه الخليج قد يشمل وضع أربع قاذفات استراتيجية مع أفراد لقيادة وصيانة الطائرات. وأضاف المسؤولون أن من المرجح أن تكون القاذفات من طراز بي-52، وأوضحوا أنها لم ترسل بعد إلى الشرق الأوسط. وشدد مسؤول في تصريحات لصحافيين في وزارة الدفاع على أن "لا حرب أميركية-إيرانية تلوح في الأفق"، مشيرا إلى أن الهدف الأساسي من التحركات في الخليج يتمثل في "إظهار قوة الردع العسكرية الأميركية في وجه تهديدات إيران". وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون قد قال الأحد إن إدارة الرئيس دونالد ترامب سترسل مجموعة حاملة طائرات هجومية وقوة قاذفات إلى الشرق الأوسط ردا على "مؤشرات وتحذيرات" مثيرة للقلق من إيران، ولإظهار أن الولايات المتحدة سترد "بقوة لا تلين" على أي هجوم على مصالحها أو حلفائها. وتتكون مجموعة لينكولن البحرية الضاربة من حاملة طائرات "يو أس أس أبراهام لينكولن"، وسفينة "يو أس أس ليتي غولف"، وسفينة "يو أس أس باينبريدج"، وسفينة "يو أس أس نيتز"، والفرقاطة الإسبانية "منديز نونيز".

تفاصيل تظهر لأول مرة...أميركا "بحثت" شن ضربة عسكرية ضد إيران

كشف مسؤول سابق في الإدارة الأميركية، تفاصيل تظهر لأول مرة، تؤكد أن الولايات المتحدة كانت ستضرب إيران خلال العام الماضي، وذلك بعد تعرض محيط السفارة الأميركية في بغداد للقصف بقذائف الهاون في السادس من سبتمبر 2018. ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤول سابق في الإدارة الأميركية قوله، إن سقوط القذائف في محيط السفارة دفع الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى طلب انعقاد فريق الأمن القومي، وعقد عدة لقاءات لمناقشة "رد أميركي قوي". وفي جزء من النقاشات، التي قادها مستشار الأمن القومي جون بولتون، طلب فريق الأمن القومي لترامب من البنتاغون تزويده بالخيارات العسكرية لضرب إيران، مما أثار قلق البنتاغون ووزارة الخارجية، بحسب مسؤولين أميركيين سابقين وحاليين.

loading